آخر 15 مواضيع : شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...           »          قصيدة(دعاابن دهيم)للشاعرمبارك سالم المصلح الحربي           »          اللقاء الحادي عشر بمخيم المجالس الشتوي           »          الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن هديب الفريدي يكرم شاعر العرب           »          غازي بن معلا الفريدي يحصل على البكالوريوس



العودة   مجالس الفرده > المجالس االعامة > المجالس العامة > المجلس العام
المجلس العام جميع المواضيع العامة والتي لايوجد لها أقسام خاصة بها .. .

من بعض قصائد الشاعر السوداني (ادريس جماع) رحمه الله

جميع المواضيع العامة والتي لايوجد لها أقسام خاصة بها .. .


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-11, 12:49 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذعذاع الشمال

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 2780
الاقامة: السعـــــــوديه
الجنس: ذكر
المواضيع: 1678
الردود: 3083
جميع المشاركات: 4,761 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
تلقى »  9 اعجاب
ارسل »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ذعذاع الشمال غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس العام
افتراضي من بعض قصائد الشاعر السوداني (ادريس جماع) رحمه الله


بسم الله الرحمن الرحيم


نبذه عن الشاعر


الشاعر السوداني المرهف إدريس محمد جماع من مواليد مدينة حلفاية الملوك (1922م) ، و توفي عام 1980، نال الليسانس في اللغة العربية من دار العلوم بمصر و دبلوم التربية ....و عمل في التعليم ....



تخرج في كلية دار العلوم، وعمل مدرساً فى معهد التربية بمدينة شندى شمال الخرطوم ثم ببخت الرضا بمدينة الدويم...
سافر عام 1946 والتحق بمعهد المعلمين بالزيتون فى مصر،وعاد سنة 1952 الى السودان وعمل معلما بمعهد التربية بشندى ثم انتقل الى مرسة الخرطوم بحرى الثانوية...

من أروع أبيااااااته:
((أنت السماء بدت لنا ... واستعصمت بالبعد عنا))


من قصيدة أنت السماء....
ومن أبياتها:
أعلى الجمال تغار منا ماذا عليك إذا نظرنا
هي نظرة تنسى الوقار وتسعد الروح المعنّى
دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد اذا تمنّى
أنتَ السماءُ بدتْ لـنا واستعصمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمتَ مـتيمـا عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى فمغنى
هـزته مـنك مـحاسن غنى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
أنـسـت فيكَ قداسةً ولــمستُ إشراقاً وفناً
ونظـُرتُ فـى عينيكِ آفاقاً وأسـراراً ومعـنى
كلّمْ عهـوداً فى الصـبا وأسألْ عهـوداً كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـحتْ لنا كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا
<<<قصيدة رااائعة .... بكل بيت من أياتها...للأسف ما أمداني ألقاها كاملة

عندما يصف المحب المحبوبة بالسماء، فهذا يعنى أن الوصول إليها مستحيل، وهذا وصف يبدو أن جماع قد تميز به عن غيره من سائر الشعراء والعشاق في عمق الايقاع وحرارة الانفاس.

وقد لمس في محبوبته قداسة ولمس فيها إشراقا و فنّا.

والقداسة هنا قداسة الحب وليست قداسة العبادة والفرق بينهما واضح وكبير. إذ أن في قداسة العبادة التجلى والتبتل.

وهذا أبلغ أبيات فى الشعر الحديث..


ان حظى كدقيق فوق شوك نثروه
ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه
صعب الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه
ان من أشقاه ربى كيف أنتم تسعدوه



عُرف عن الشاعر بأنه مرهف الحس سريع فى نظم الشعر بارع فى صياغته، وكان كثير التأمل فى الجمال،
خاض جماع تجربة الحب مرة واحدة في حياته، عاشها بكل احساسه وجوارحه ووجدانه، وكانت تجربة قاسية مرة،
دخل رياض الحب و صدح وغنى ولكنه عجز عن الوصول الى هدفه وغايته فمحبوبته صارت الى غيره وخيم عليه الحزن والياس الى درك صعب الاحتمال وشن هجوما على نفسة وهو الذى كان يسمو ويحدق فى سماوات الحب وكان يقول لمحبوبته...
في ربيع الحب

فى ربيع الحب كنا نتساقى ونغنى
نتناجى ونناجى الطير من غصن لغصن
ثم ضاع الأمس منى
وانطوى بالقلب حسرة

اننا طيفان فى حلم سماوى سرينا
واعتصرنا نشوة العمر ولكن ما ارتوينا
انه الحب فلا تسأل ولا تعتب علينا
كانت الجنة مأوانا فضاعت من يدينا
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
أطلقت روحى من الأشجان ما كان سجينا
أنا ذوبت فؤادى لك لحنا وأنينا
فارحم العود اذا غنوا به لحنا حزينا
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
ليس لى غير إبتساماتك من زاد وخمر
بسمة منك تشع النور فى ظلمات دهرى
وتعيد الماء والأزهار فى صحراء عمرى
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
__________________



وشاعر له ديوان شعر وحيد وهو مجموعته الشعرية التى أعيدت طباعته بعد وفاته
واسمه (لحظات باقية)...

كان جماع تائه بشعره الاشعث متجولاً في سوق الخرطوم لا يحدث أحداً،
متسارعا في خطاه كأنما كان يبحث عن شيء ضائع،
في ذلك الزمن في سنوات الستينيات كتب العديد من الأدباء والشعراء مطالبين حكومة الرئيس إبراهيم عبود التي اهتمت يومذاك بالفن والشعر بأن ترسل جماع للعلاج في الخارج،
و أُرسل جماع إلى لبنان، وعاد مرة أخرى إلى السودان، ولكن لم تتحسن حالته الصحية
إلى ان توفاه الله في 1980.



إدريس جماع شاعر مرهف أصيب بالجنون لحساسيته المفرطة .

أن إدريس جماع كان أستاذاً لمادة اللغة العربية وكنا نعرف مدى حساسيته حيث كان يشاكسه التلاميذ أثناء تناول وجبة الإفطار فيبادروه بالسلام (السلاااااام عليكم أ/ إدريس) فيرد المسكين واضعاً يديه علي صدره راداً عليهم السلام فيتسخ ثوبه وهكذا يتكرر المشهد كل يوم.
وهو القائل في قصيدته الشــــــــــــــــــــــ ــاعر

ماله أيقظ الشجون فقاست وحشة الليل وإستثار الخيالا
ماله في مواكب الليل يمشي ويناجي أشباحه وظلاله
هين تستخفه بسمة الطفل قوي يصارع الاجيالا
حاسر الرأس عند كل جمال مستشف من كل شئ جمالا
خلقت طينة الأسي فغشتها نار وجد فأصبحت صلصالا
ثم صاح القضاء كوني فكانت طينة البؤس شاعراً مثّالا
يتغنى مع الريح إذا غنت فيشجي خميله والتلالا
وهي قصيدة طويله لا اذكرها تماما
هذه هي نظرته للشاعر الحقيقي الذي يجب أن يتحلي بصفات النبل والإنسانية والتي قل ما تجدها



وايطاً ومن اروع قصائده قصيدة رحلة النيل



النيل من نشوة الصهباء سلسله وساكنو النيل سمار وندمان
وخفقة الموج أشجان تجاوبها من القلوب التفاتات وأشجان
كل الحياة ربيع مشرق نضر في جانبيه وكل العمر ريعان
تمشي الاصائل في واديه حالمة يحفها موكب بالعطر ريان
وللخمائل شدو في جوانبه له صدي في رحاب النفس رنان
إذا العنادل حيا النيل صادحها والليل ساج فصمت الليل آذان
حتي إذا ابتسم الفجر النضير لها وباكرته أهازيج وألحان
تحدر النور من آفاقه طرباً واستقبلته الروابي وهو نشوان

**************
**********
*****
**
تدافع النيل من علياء ربوته يحدو ركاب الليالي وهو عجلان
ما مل طول السري يوما وقد دفنت علي المدارج أزمان وأزمان
ينساب من روضة عذراء ضاحكة في كل مغني بها للسحر إيوان
حيث الطبيعة في شرخ الصبا ولها من المفاتن أتراب وأقران
وشاحها الشفق الزاهي وملعبها سهل نضير وآكام وقيعان
ورب واد كساه النور ليس له غير الأوابد سمّار وجيران
ورب سهل من الماء استقر به من وافد الطير أسراب ووحدان
تري الكواكب في زرقاء صفحته ليلا إذا انطبقت للزهر اجفان

****************
***********
******
**
وفي حمي جبل الرجاف مختلب للناظرين وللأهوال ميدان
اذا صحا الجبل المرهوب ريع له قلب الثري وبدت للذعر ألوان
فالوحش ما بين مذهول يصفده يأس وآخر يعدو وهو حيران
ماذا دها جبل الرجاف فاصطرعت في جوفه حرق وارتج صوان
هل ثار حين رأي قيداً يكبله علي الثري فتمشت فيه نيران

**************
***********
******
**
والنيل مندفع كاللحن أرسله من المزامير إحساس وجدان
حتي إذا أبصر الخرطوم مونقة وخالجته اهتزازات وأشجان
وردد الموج في الشطين اغنية فيها اصطفاق وآهات وحرمان
وعربد الازرق الدفاق وامتزجا روحاً كما مزج الصهباء نشوان

**************
**********
*****
**
وظل يضرب في الصحراء منسرباً وحوله من سكون الرمل طوفان
سار علي البيد لم يأبه لوحشتها وقد ثوت تحت ستر الليل اكوان
والغيم مد علي الآفاق أجنحة ونام في الشط أحقاف وغدران
والليل في وحشة الصحراء صومعة مهيبة وتلال البيد رهبان
إذا الجنادل قامت دون مسربه أرغي وأزبد فيها وهو غضبان
ونشر الهول في الآفاق محتدماً جمّ الهياج كأن الماء بركان
وحوّل الصخر ذرّاً في مساربه فبات وهو علي الشطين كثبان
عزيمة النيل تفني الصخر فورتها فكيف ان مسه بالضيم انسان

***************
***********
******
**
وانساب يحلم في واد يظلله نخل تهدل في الشطين فينان
بادي المهابة شماخ بمفرقه كأنما هو للعلياء عنوان






وحشةالليل

ماله ايقظ الشجون فقاســــت *** وحشة الليل واستثار الخيالا
ماله فى مواكب الليل يمشى *** ويناجى اشباحه والظـــــلالا

هين تســتخفه بسمة الطفل *** قــــوي يصـــــارع الاجــــــيالا
حاسر الرأس عند كل جـمال ***مستشف من كل شئ جمالا
ماجن حطم القيود وصـــوفى *** قضى العمر نشــــــوة وابتهالا

خلقت طينة الأسى وغشتها *** نار وجد فاصبحت صـــلصـــالا
ثم صاح القضاء كونى فكــانت *** طينة البؤس شاعراً مثــــــالا
يتغنى مع الريــــــــاح اذاغنت *** فيشجى خمـــيله والتـــــلالا
صاغ من كل ربوة منبراً يسكب*** فى سمعه الشجون الطـوالا
هو طفل شاد الرمال قصــــورا *** هى آمـــاله ودك الـرمــــــالا
كالعود ينفح العطـــــــر للناس *** ويفنـــــى تحــرقاً واشــــتعالا




لقاء القاهرة



أألقاكِ في سحركِ الساحرِ
مُنًى طالما عِشْنَ في خاطري ؟
أحقّاً أراكِ فأروي الشعورَ
وأسبحَ في نشوةِ الساكرِ ؟
وتخضلَّ نفسي بمثل الندى
تَحدّرَ من فجركِ الناضر
تُخايلني صورٌ من سناكِ
فأمرحُ في خفّة الطائر
تُخايلني خطرةً خطرةً
فما هيَ بالحُلُم العابر
ويحملني زورقُ الذكرياتِ
إلى شاطئٍ بالرؤى عامر

****
غدًا نلتقي وغدًا أجتلي
مباهجَ من حُسنكِ الشاعري
وأُصغي فأسمع لحنَ الحياةِ
في الروض في فرحة الزائر
وفي ضجّة الحيِّ في زحمة الطْـ
ـطَريقِ وفي المركب العابر
وفي القمر المستضامِ الوحيدِ
تُخطّئه لمحةُ الناظر
تطالعني بين سحر الجديدِ
تهاويلُ من أمسكِ الغابر
وتبدو خلاصةُ هذا الوجودِ
من عهد «مينا» إلى الحاضر

****
سألقاكِ في بسمةٍ كالربيعِ
وما شاء من حُسنه الآسر
يُقسّم بهجتَه في النفوسِ
ويُطلق أجنحةَ الشاعر
وينفخ من روحه جذوةً
تَشعّعُ في مُجتلى الناظر
ويُسمعني نبضاتِ الحياةِ
في الطَلّ في الورق الثائر
صنعتُ البشاشةَ من روضكَ الْـ
بهيجِ ومن نفحه العاطر
وصُغتُ من الزهر من طيبهِ
سجايا من الخُلُق الطاهر
شبابٌ شمائلُه كالمدامِ
تَوقّدُ في القدح الدائر
وتكمن في روحه قُوّةٌ
كمونَ التوثُّبِ في الخادر

****
تمايلَ من طربٍ مركبي
وجاشت مُنى قلبِه الزاخر
وقد جدّ يطوي إليكِ السهولَ
ويعلو وينصبّ من حادر
يسير وطيفُكِ في خاطري
يُقصّر من ليله الساهر
وبي فيه من لفحات الحَنِينِ
كما فيه من لهبٍ مائر
يسايرني النيلُ إلا لماماً
فيفلت من بصرٍ حائر
ولكنْ مع النيلِ يجري شعوري
ويطفح في موجه الفائر
وتهزج روحي له ساجياً
وتعنو لتيّاره الهادر




أعلى الجمال تغار منا


أعلى الجمال تغار منّا
ماذا عليك إذا نـــظرنا
هي نظرة تنسي الوقار
وتسعد الروح المعنّى
دنياي أنت وفرحتي
ومنى الفؤاد إذا تمنّى
أنت السماء بدت لنا
واستعصمت بالبعد عنّا
هلا رحمت متيماً
عصفت به الأشواق وهنّا
وهفت به الذكري
وطاف مع الدُجى مغناً فمغنا
هزته منك محاسن
غنّى بها لما تغنّى
آنست فيك قداسة
ولمست فيك اشراقاً وفنّا
ونظرت في عينيك
آفاقاً وأسراراً ومعنى
وسمعت سحرياً يذوب
صداه في الأسماع لحنا
نلت السعادة في الهوي
ورشفتها دنّاً فدنّا


(ابيات مشهورا لادريس جماع الكثيراً لاينسبها له )

إن حـظـــي كـدقيق فـــــوق شـوك نثروه
ثــــم قـالـــــوا لحفاة يوم ريح اجمعوه
صـعب الأمر عليهــم فـقـالـــوا اتـركوه
إن مـن أشـقاه ربي كـيـــف أنتم تسعدوه
-------------------------------------------------------------------------
*** آعلى الجمال تغار منّا.***(1)

أعلى الجمال تغار منا ماذا عليك إذا نـظرنا
هى نظرةً تنسى الوقارَ وتسعدُ الروحَ المعنىّ
دنـياى أنت وفـرحتى ومنى الفؤادِ إذا تَمَنىّ
أنتَ السماءُ بدتْ لـنا واستعصمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمتَ مـتيمـا عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى فمغنى
هـزته مـنك مـحاسن غنى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
أنـسـت فيكَ قداسةً ولــمستُ إشراقاً وفناً
ونظـُرتُ فـى عينيكِ آفاقاً وأسـراراً ومعـنى
كلّمْ عهـوداً فى الصـبا أسألْ عهـوداً كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـحتْ لنا كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا
-------------------------------------------------------------------------

الشاعر (3)

ماله أيقظ الشجون فقاسى وحشة الليل واستثار الخيالا

ماله في مواكب الليل يمشي ويناجي خميله وظلالا

حاسر الرأس عند كل جمال مستشف من كل شيء جمالا

حين تستخفه بسمة الطفل قويا يصارع الأجيالا

ماجن حطم القيود وصوفي قضى العمر نشوة وابتهالا

خلقت طينة الأسى وغشتها نار وجد فأصبحت صلصالا

ثم صاح القضاء كوني فكانت طينة البؤس شاعرا مثالا

-------------------------------------------------------------------------
شعر وطنى من سعيرالكفاح(4)

قلوب في جوانبها ضرام يفوق النار وقدا واندلاعا

يظن العسف يورثنا الضياعا فلا والله لن يجد انصياعا

ولا يوهي عزائمنا ولكن يزيد عزيمة الحر اندفاعا

سنأخذ حقنا مهما تعالو وإن نصبوا المدافع والقلاعا

طفى فأعد للاحرار سجنا وصير ارضنا سجنا مشاعا

هما سجنان يتفقان معنى ويختلفان ضيقا واتساعا

-------------------------------------------------------------------------
اصوان(5)

اشعلوها فلن نهون وليكن بعد مايكون

صيحة الحر صيحة تتداعى لها السجون

في قلوب الشباب نار وفي عزمه اتون

فالجهاد الجهاد ما دام في السرح غاصبون

رب يوم تظل تشدو باصدائه القرون

كلنا عزما إما الاماني أو المنون

-------------------------------------------------------------------------
النيل (6)
النيل من نشوة الصهباء سلسله
وساكنوا النيل سمار وندمان
وخفقة الموج أشجان تجاوبها
من القلوب إلتفات وأشجان
كل الحياة ربيع مشرق نضر
في جانبيه وكل العمر ريعان
تمشى الأصائل في واديه حالمة
يحفها موكب بالعطر ريان
وللخمائل شد و في جوانبه
له صدى في رحاب النفس رنان
إذا العنادل حيا النيل صادحها
والليل ساج فصمت الليل آذان


الومــ حبيبــي وهــذا محــــالــــ
حبيبي افيكـ الكلامـ يقــــــــالــــ
وهــذا الكلامــ غــداة الجمـــالـــ
محالـ يقالـ الجمالـ محــــــــــالـــ















توقيع :

.
.
.
.




عرض البوم صور ذعذاع الشمال  
قديم 21-02-11, 02:35 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::عضو فضي::
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اليمامة

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 3350
المواضيع: 1
الردود: 159
جميع المشاركات: 160 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اليمامة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ذعذاع الشمال المنتدى : المجلس العام
افتراضي رد: من بعض قصائد الشاعر السوداني (ادريس جماع) رحمه الله


ما اروع الشعر عندما يكون من شاعر متمكن
يعطيك الـــــــــــــــــــــــ ـف عاااااااااااااااااااااااا افية على النقل












توقيع :

عرض البوم صور اليمامة  
قديم 21-02-11, 02:50 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحبـة قلـم
مشرفة سابقة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ميس الريم

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 2778
الجنس: ذكر
المواضيع: 1216
الردود: 7671
جميع المشاركات: 8,887 [+]
بمعدل : 2.80 يوميا
تلقى »  4 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 447

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ميس الريم غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ذعذاع الشمال المنتدى : المجلس العام
افتراضي رد: من بعض قصائد الشاعر السوداني (ادريس جماع) رحمه الله

مشكور ذعذاع مجموعة راائعة
من ذائق للشعر أروع
بوركت












توقيع :

تستاهل التكريم يارمز الأبداع % ولياسألتم مين قلنا لكم ميس

عرض البوم صور ميس الريم  
قديم 21-02-11, 10:28 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذعذاع الشمال

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 2780
الاقامة: السعـــــــوديه
الجنس: ذكر
المواضيع: 1678
الردود: 3083
جميع المشاركات: 4,761 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
تلقى »  9 اعجاب
ارسل »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ذعذاع الشمال غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ذعذاع الشمال المنتدى : المجلس العام
افتراضي رد: من بعض قصائد الشاعر السوداني (ادريس جماع) رحمه الله

مشكورين على المرور العطر الشيق اللبق ..












توقيع :

.
.
.
.




عرض البوم صور ذعذاع الشمال  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
(ادريس , السوداني , الشاعر , جماع) , رحمه , قصائد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمحات من سيرة الامير نايف رحمه الله منصور الوسوس المجلس العام 2 18-06-12 11:16 PM
نبذة عن حياة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله f15 مكتبة المجالس 1 24-04-11 01:53 PM
100 فائدة ثمينة من كتب فريدة راكان المجلس العام 4 22-07-10 12:09 PM


الساعة الآن 05:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52