آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-04-10, 09:47 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذيبان

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 30
الاقامة: بوابـــة الوطـــن
الجنس: ذكر
المواضيع: 1582
الردود: 6939
جميع المشاركات: 8,521 [+]
بمعدل : 1.87 يوميا
تلقى »  3 اعجاب
ارسل »  3 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 128

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ذيبان غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا

قال سبحانه وتعالى :
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ
تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ
عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً) (الكهف:28)


قال الشيخ ابن سعدي-رحمه اللـه- في تفسيره :

يأمر تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم – وغيره أسوته – في الأوامر والنواهي
أن يصبر نفسه مع المؤمنين العباد المنيبين
( الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ)
أي : أول النهار وآخره يريدون بذلك وجهـه الله .
فوصفهم بالعبادة والاخلاص فيها ،

ففيها الامر بصحبة الاخيار ،
ومجاهدة النفس على صحبتهم ،
ومخالطتهم وإن كانو فقراء ،
فإن في صحبتهم من الفوائد مالا يحصى.

( وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ )
أي : لاتجاوزهم بصرك ، وترفع عنهم نظرك .

( تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )
فإن هذا ضار غير نافع ، قاطع عن المصالح الدينية ،
إن ذلك يوجب تعلق القلب بالدنيا ،
فتصير الأفكار والهواجس فيها وتزول من القلب الرغبة في الآخرة ،
فإن زينة الدنيا تروق للناظر ،
وتسحر العقل ، فيغفل القلب عن ذكر الله
ويقبل على اللذات والشهوات ،
فيضيع وقته وينفرط أمره ،
فيخسر الخسارة الأبدية ،.

ولهذا قال سبحانه:
( وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا)
غفل عن الله ، فعاقبه بأن أغفله عن ذكره .

( وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ) أي: صار تبعاً لهواه ،
حيث مااشتهت نفسه فعله ،
وسعى في إدراكه ،
ولو كان فيه هلاكه وخسرانه ،
فهو قد اتخذ إلاهه هواه ،
كما قال تعالى :
( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ ) الآيه.


( وَكَانَ أَمْرُهُ ) أي : مصالح دينه ودنياه
( فُرُطًا ) أي : ضائعة معطلة .
فهذا قد نهى الله عن طاعته ،
لان طاعته تدعو إلى الاقتداء به ،
ولأنه لايدعو إلا لما هو متصف به .

ودلت الآية على أن الذي ينبغي أن يطاع ،
ويكون إماماً للناس :
من امتلأ قلبه بمحبة الله ، وفاض ذلك على لـــــسانه ، فلهج بــــــذكر الله ، واتبع مراضي ربه ، فقدمها على هواه ، فحفظ بذلك ماحفظ من وقته ، وصلحت أحواله ، واستقامت أفعاله ، ودعا الناس إلى مامنّ الله به عليه ،
فحقيق بذلك ، أن يتبع ويجعل إماماً ،
والصبر المذكور في هذه الآية ،
هو الصـــــبر على طــــاعة الله ،
الذي هو أعلى أنـــواع الصبر ،
وبتمامه تتم باقي الأقسام .

وفي الآية استحباب الذكــــر والدعـــــاء والعـــــبادة
طرفي النهار ،
لأن الله مدحهم بفعله ،
وكل فعل مدح الله فاعله ،
دل ذلك على أن الله يحبه ،
وإذا كان يحبه فإنه يأمر بفعله ، ويرغب فيه .

-----------------------

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

قوله تعالى: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ }
أي احبسها مع هؤلاء الذين يدعون الله
دعاء مسألة ودعاء عبادة،
اجلس إليهم وقوِّ عزائمهم.
وقوله: { بِالْغَدَاةِ } أي أول النهار.

وقوله: { وَالْعَشِيِّ } آخر النهار.

قوله: { يُرِيدُونَ وَجْهَهُ }:
مخلصين لله عز وجل
يريدون وجهه ولا يريدون شيئاً من الدنيا،
يعني أنهم يفعلون ذلك لله وحده لا لأحدٍ سواه.
وفي الآية إثبات الوجه لله تعالى ، وقد أجمع علماء أهل السنة على ثبوت الوجه لله تعالى بدلالة الكتاب والسنة على ذلك، قال الله تعالى: (وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ) (الرحمن:27) .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أعوذ بوجهك"،
وأجمع سلف الأمة وأئمتُها على ثبوت الوجه لله عز وجل .

ولكن هل يكون هذا الوجه مماثلاً لأوجه المخلوقين؟

الجواب: لا يمكن أن يكون وجه الله مماثلاً لأوجه المخلوقين لقوله تعالى:
( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)الشورى
وقوله تعالى:
رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ
وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً) (مريم:65) ،
أي شبيهاً ونظيراً،
وقال الله تبارك وتعالى:
(فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)(البقرة: الآية22).
وهكذا كل ما وصف الله به نَفْسَهُ
فالواجب علينا أن نجريه على ظاهره،
ولكن بدون تمثيل.


وقوله: { يُرِيدُونَ وَجْهَهُ } إشارة للإخلاص،
فعليك أخي المسلم بالإخلاص حتى تنتفع بالعمل.

وقوله تعالى:
{ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }
يعني لا تتجاوز عيناك عن هؤلاء الكرام تريد زينة الحياة الدنيا، بل اجعل نظرك إليهم دائماً وصحبتك لهم دائماً،
وفي قوله: { تريد زينة الحياة الدنيا}
إشارة إلى أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم لو فارقهم لمصلحة دينية لم يدخل هذا في النهي.

قال تعالى:
{ وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا }
يعني عن ذكره إيَّانا أو عن الذكر الذي أنزلناه،
فعلى الأول يكون المراد الإنسان الذي يذكر الله بلسانه
دون قلبه، وعلى الثاني يكون المراد الرجل
الذي أغفل الله قلبه عن القرآن،
فلم يرفع به رأساً ولم ير في مخالفته بأساً.

قوله تعالى:
{ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ } أي ما تهواه نفسه.

( وَكَانَ أَمْرُهُ) أي شأنه { فُرُطاً } أي منفرطاً عليه، ضائعاً،
تمضي الأيام واليالي ولا ينتفع بشيء،

وفي هذه الآية إشارة إلى أهمية
حضور القلب عند ذكر الله،
وأن الإنسان الذي يذكر الله بلسانه لا بقلبه تنْزَع البركة من أعماله وأوقاته حتى يكون أمره فُرطا عليه ،
تجده يبقى الساعات الطويلة ولم يحصل شيئاً،
ولكن لو كان أمره مع الله لحصلت له البركة
في جميع أعماله.

والله أعلم .
***












توقيع :


التعديل الأخير تم بواسطة ذيبان ; 28-04-10 الساعة 09:51 PM
عرض البوم صور ذيبان  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أَغْفَلْنَا , تُطِعْ , ذِكْرِنَا , عَن , قَلْبَهُ , مَنْ , وَلا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة الكهف - سورة 18 - عدد آياتها 110 أصيل العود المجلس الإسلامي 0 01-07-11 09:46 AM
إِنَّ الرَّوَافِضَ شَرُّ مَنْ وطِئَ الْحَصَى !!! ذعذاع الشمال المجلس الإسلامي 4 14-04-11 07:10 AM
مَنْ قَلَّدَ الزَّهْرَ جُمَانَ النَّدَى f15 أصـيل الــقـــوافي 3 02-10-09 04:30 AM
يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ.. طلال الحمـاد المجلس الإسلامي 9 17-05-09 06:53 PM


الساعة الآن 07:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52