آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-04-10, 10:06 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذيبان

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 30
الاقامة: بوابـــة الوطـــن
الجنس: ذكر
المواضيع: 1582
الردود: 6939
جميع المشاركات: 8,521 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
تلقى »  3 اعجاب
ارسل »  3 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 128

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ذيبان غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ

قال سبحانه وتعالى :

{
قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ
وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا
وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ
وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ
وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } 24 سورة التوبة


تفسير الجلالين :
24 - (قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم) أقرباؤكم وفي قراءة {عشيراتكم}
(وأموال اقترفتموها) اكتسبتموها
(وتجارة تخشون كسادها) عدم نفاذها
(ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله) فقعدتم لأجله عن الهجرة والجهاد
(فتربصوا) انتظروا
(حتى يأتي الله بأمره) تهديد لهم (والله لا يهدي القوم الفاسقين)

---------------------------------------

التفسير الميسر :

قل -يا أيها الرسول- للمؤمنين:
إن فَضَّلتم الآباء والأبناء والإخوان والزوجات والقرابات
والأموال التي جمعتموها والتجارة التي تخافون
عدم رواجها والبيوت الفارهة التي أقمتم فيها,
إن فَضَّلتم ذلك على حب الله ورسوله والجهاد في سبيله
فانتظروا عقاب الله ونكاله بكم.
والله لا يوفق الخارجين عن طاعته.


وكتب أحدهم غفرالله له عن هذه الآية :

يقول الله تعالى :

" قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم واخوانكم
وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها
وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها
أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله
فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدي القوم الفاسقين "

كلما اقرأ هذه الآية أشعر بالخوف والرهبة
من هذا الوعيد الشديد.
واسأل نفسي هل حبي لله ورسوله
وللجهاد في سبيل الله أكبر من حبي لهؤلاء

الذين جاء ذكرهم في الآية :

الآباء والأبناء والإخوان والزوجة والعشيرة ؟
أرد وأقول نعم إننى أحب الله ورسوله وأحب الجهاد أكبر
ولكن هل هذا هو فعلاً واقع الأمر أم أنه مجرد إدعاء؟
هنا تكمن المشكلة ويكمن الخطر الداهم الذي
ربما يكون سبباً في تحقق وعد الله فينا :
فتربصوا حتى يأتي الله بأمره !
أيها الأخوة ... كيف نحب الله تعالى ورسوله ؟
يقول العلماء اعرف الله حتى تحبه .
فكلما زادت معرفة العبد بربه زاد حبه له.
وكلما فكر في نعم الله عليه قوي حبه لربه
لأن النفوس مجبولة على حب من أحسن إليها.
وإذا أردنا أن نعرف كيف يأتي حب الله في قلوبنا
فلننظر كيف جاء حب الدنيا في قلوبنا.
لقد تمكن حب الدنيا من قلوبنا بسبب
انشغالنا بذكرها آناء الليل وأطراف النهار
حتى تعلقت قلوبنا بزخرفها وزينتها
ومباهجها فتمكن حبها من قلوبنا....
مجالسنا تدور الأحاديث فيها حول الدنيا
وطرق تحصيلها وأنواع متاعها والجديد
من أخبارها وفي المقابل لانذكر الله إلا قليلاً ،
كم من أوقاتنا أمضيناه مع كتاب الله
وتدبر آياته وتدارس تفسيره ؟
وكم من الوقت أمضيناه في استعراض
سير الأنبياء والصالحين وحياة الزهاد
والعباد من الصحابة والتابعين ؟
وكم من الوقت أمضيناه في التفكر في نعيم الجنة
وحياة القبر والآخرة ...
قارن هذا بهذا تجد الجواب ساطعاً
سطوع الشمس في رابعة النهار.

فهل بعد هذا نلوم أنفسنا لماذا تتعلق بالدنيا


وتزهد في الآخرة وتؤثر متاعها الزائل

على حب الله ورسوله والدار الآخرة ؟
هل نلوم أنفسنا بعد ذلك لماذا لاتحب

قيام الليل ولاتشتاق إلى الجهاد ولاتحب الإنفاق

في سبيل الله ولا قراءة القرآن ولاولاولا ...من أعمال الخير.

إنها الدنيا .. لايجتمع حبها مع حب الآخرة في قلب واحد
لذا حذرنا منها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرا ،

من ذلك ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:

أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال:

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل.

وكان ابن عمر يقول:

إذا أمسيت فلاتنتظر الصباح
وإذا أصبحت فلا تتنظر المساء وخذ من صحتك لمرضك
ومن حياتك لموتك . رواه البخاري

وفي الترمذي عن سهل بن سعد الساعدي قال:
كنت مع الركب الذين وقفوا على السخلة الميته
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
أترون هذه هانت على أهلها حتى ألقوها قالوا:
ومن هوانها ألقوها يارسول الله.
قال فالدنيا أهون على الله من هذه على أهلها.

والله أعلم
اللهم اجعلنا من حزبك المفلحين وعبادك الصالحين
الذين أهلتهم لخدمتك وجعلتهم ممن قبلت أعمالهم
وأصلحت نياتهم وأحسنت آجالهم يارب العالمين..












توقيع :

عرض البوم صور ذيبان  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
اللّهُ , بِأَمْرِهِ , حَتَّى , فَتَرَبَّصُواْ , يَأْتِيَ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52