• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:47 صباحًا , الخميس 20 شعبان 1440 / 25 أبريل 2019 | آخر تحديث: اليوم

100 ريال تخدم الإنسانيه بالقبيله (لاتخفي مشاعرك الإيجابيه عن الآخرين) مقال للكاتب حديد محمد الحديد كن .. خطوات نحو المستقبل ماأجمل الوفاء للأبطال و للشهداء ولذوي الشهداء حفر مسرور بالامير منصور إيجابيات الصراحه وسلبياتها الألم .. و.. الأمل مراعاة شعور الآخرين مؤتمرات الاستعداد للمستقبل ضرورة ام رفاهية مقال للدكتور المهندس فواز بن علي الفريدي

حفر مسرور بالامير منصور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمسى الشعب السعودي ليلة هانئة على قرارات ملكية تستهدف رفاهية الوطن والمواطن، وخدمات تطويرية تجديدية تخدم البلاد والعباد في مملكة الإنسان والإحسان ، ومن ذلك اعتماد قرار تعيين صاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود محافظا لحفرالباطن . إنها فرحة مشاعرية شعورية عاشتها النفوس الحفرية في ذلك المساء الجميل،فأصبح الخبر حديث المجالس والقنوات الفضائية ؛ فرحا وسعادة وأنسا واستبشارا . حيث إن الآمال السعيدة إذا تحققت يكون لها طعم لاتنساه الأرواح مدى حياتها ، فها هو الأمل المرجو قد تحقق ، وهاهي الأمنية قد تمت بفضل الله وتوفيقه، ثم بقيادة رشيدة سديدة تتلمس حاجات الوطن ومواطنيه في جميع جهات الوطن الأربع .
.
إن محافظة حفرالباطن تتمركز بموقع جغرافي هام مهم ، فهي واجهة المملكة العربية السعودية من جهة الشمال الشرقي ، حيث تتجاور مع دولتين شقيقتين ، هما دولتا العراق والكويت ، وترتبط الكويت مع المملكة بمنفذ مركز الرقعي الحدودي التابع لمحافظة حفر الباطن . فالمسافر من دولة الكويت عبر منفذ الرقعي وحتى يخرج من منفذ الحديثة شمالا ؛قاصدا بلاد الشام لن يجد أكبر من عاصمة الربيع ( حفرالباطن ) مساحة جغرافية ، وكثافة سكانية ، ومدينة حيوية ، مما يعطي مؤشرا هاما لأهمية المكان ، كونه يحتوي على تلك الكثافة السكانية ،والمساحة الجغرافية ، والمدنية الحيوية. فتستحق المحافظة بذلك بأن ترتقي من كونهامحافظة ذات رقم ( أ ) إلى مونها منطقة إدارية مستقلة تضاف إلى مناطق الوطن الجميل الثلاث عشرة ، وهذا مانرجوه ونتمناه في قادم الزمن .
.
إن المتأمل في خمس السنوات الأخيرة يجد أن المحافظة تتطور نوعا ما ، من خلال تنمية مستدامة متواضعة لابأس بها في مجالات الحياة المختلفة .
.
فتعليميا ، افتتحت بالمحافظة جامعة تحمل اسمها ، تضم عددا من الكليات ونتطلع للمزيد ، وقضائيا ، افتتحت محاكم التنفيذ ، والمحاكم الإدارية ، معززة بكوادر قضائية عدلية متخصصة ، وأمنيا ، عززت المحافظة بسيارات الشرط والمرور ، والإطفاء إلى حد مقبول ، كما دخلت الآلة التقنية في الضبط الأمني المجتمعي كساهر مثلا .
.
وخدميا ، تحولت بلديتها إلى أمانة تشرف على بلديات فرعية في كل جهة من جهات البلد ، واقتصاديا : مازالت الأسواق تستجد افتتاحا وتنوعا وتوسعا شاملة أكثر السلع الحيوية بدقيقها وجليلها .
.
ورياضيا ، صعد فريقها السماوي ( نادي الباطن ) إلى دوري الممتاز ليعطي دعاية مجانية للبلد أكثر من أهل البلد تعريفا به ، مع منافسة شريفة مع فرق الدوري ، في منهجية متواضعة النتيجة ؛ لمحدودية الإمكانات .
.
ومما استجد في التطور في المحافظة مؤخرا هو تعيين صاحب سمو أمير ؛ ليكون محافظا لها، فيدخل تاريخ المحافظة من أوسع أبوابه ، بكونه أول محافظ يحمل صفة الإمارة من سلالة الأسرة المالكة ( آل سعود )-وفقهم الله – مما يجعل الآمال بعد الله تنتعش قربا ، وتترقب تحققا ، وتتطلع إيجادا ، فالمحافظة عتيقة ، والمحافظ الجديد سيشق طريقه ، بصلاحيات النظام المهاب ، وبالثقل الوصفي والاسمي المعتبر .
.
ومن تلك الآمال الأهلية المنشودة ، هو حوكمة الدوائر الحكومية ، والمؤسسات الرسمية وفق قياس رقمي تطويري دقيق يعطي حقيقة نتاجها وإنتاجها ، من خلال رضا مراجعيها بدقة واقعية ، وشفافية ناصعة ، فالدوام بالإنتاج خير من الدوام بالزمن ، وما الزمن إلا وعاء للإنتاج وظرف له لو تأمل البشر .
.
إن المحافظة تتسع يوما بعد يوم ، وما حركة العمران وتشييد البناء في المحافظة إلا دليل واقعي لذلك الاتساع ، مما يجعل تسريع توفير الخدمات البلدية أمرا بالغ الأهمية . فالنظافة ومراقبتها ، والطرقات وصيانتها ، والسيول وتصريفها ، والأسواق ومتابعتها ، والمطاعم ومعاينتها ، والحدائق وتهيئتها ، هي لسان حال المواطن الحفري مناشدة ومطالبة للمسؤول ؛ لقصور خدمي نسبي ملحوظ .
.
إن إدراك الواقع بوعي ذاتي يقظ ، وبعين لاحظة مستدامة تعين على جودة الأداء ، وتريح الفكر في الوصول إلى الحقائق بزمن نسبي موجز . وتعطي تقريرا مفصلا عن البلد في جميع مجالاته ، وتقيس مدى تطوره ، وحال تمدنه ، وحركة نشاطه ، ونتاج مسؤوليه ، ورضا ساكنيه .
.
المناشدات كثيرة ، والتطلعات أكثر ، والأنس الحياتي الرفاهي الصحي الآمن هو خلاصة منشود الأهالي والمجتمع الحفري أجمع . فأهلا بصاحب السمو الأمير منصور في عاصمة الربيع محافظا ، نصره الله بالحق ، وجعل أعوانه وجلساءه أهل الحقيقة والأفكار النيرة الدقيقة الأنيقة في كل مجال حياتي معتبر . وحقق عليه يديه ، مبتغى الأهالي ، وتطلعات القيادة من النجاح والتطور الإيجابي لتصبح عاصمة الربيع حديث الركبان في جميع وجوه الحياة ومجالاتها في عهد سموه في مستقبل الزمن .


بقلم علي سعد الفريدي
المصدر / صحيفة حفر الباطن

http://www.minsaa.com/html

 0  0  195
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:47 صباحًا الخميس 20 شعبان 1440 / 25 أبريل 2019.