• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 03:49 مساءً , الأحد 6 ربيع الأول 1444 / 2 أكتوبر 2022 | آخر تحديث: 03-04-1444

افتقدت المدينة والقبيلة الى ركيزه من ركائزها رحمك الله ابا راكان مقال للاستاذ مشعل المطيع الفريدي رحل الدكتور .. مقال للأستاذ محمد عبدالرحمن المنصور الفريدي دفنا النشاما ما دفنا جمايلها رحل الكريم صاحب كلمة أبشر طبت حياً وميتاً ابا راكان سَقى الغَيثُ غَيثاً وارَتِ الأَرضُ شَخصَهُ مطلب من مطالب الحياة أفلت شمسكِ يا أمي حياتك بعد الخمسين الشاعر خلف الفريد وفاء أصيل وإبداع يتجدد

مطلب من مطالب الحياة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وبعد.
مطلب من مطالب الحياة، وكل الناس يسعون لنيله!
اذلاسعادةولاسرور ولاعافية ولاطمأنينةولاهدوء ولا نجاح ولافلاح ولاإتقان عبادةولا إقامةشعائر ولا حسن تعامل إلا به
أتدرون ما هذا المطلب المهم والأهم؟
إنه انشراح الصدر. وسِعتهُ
وهي منة من الله لمن سعى في طلبه، وكرم من الله لمن أتى بأسبابه،
امتن الله به على نبيه محمد فشرح الله صدره وجعله أوسع الصدور وأطيبها وأزكاها﴿ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ﴾
شرح الله صدره فتلقى الوحي وبلغ الرسالةوعلم الناس وصبر على من آذوه وسبوه وكذبوه
ومن بلده أخرجوه وبالحجارة رجموه وبالجنون والسحر والكهانة وصفوه، وبأقذر العبارات قذعوه وفي الشعب حبسوه، وحاربوه، وبالمال والنساء والمُلك أغروه! وكان أمامها كالجبل الشامخ الأشم، منشرح الصدر واثق بربه متوكل عليه،
إن انشراح الصدر وسعته ليس حكرًا على أحد، فمن سعى إليه حصَّله ومن بحث عنه وجده.
وليس كل الطرق تؤدي إليه، إنما هو طريق واحد، يوصلنا اليه يجب أن نسلكه ولا نتجه لغيره حتى يشرح الله صدورنا..
تأمل هذه الآية
﴿ أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ ﴾
لأي شيء ؟ هنا السر

بواسطة : منصور الوسوس
 0  0  184
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر