آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...



العودة   مجالس الفرده > المجالس االعامة > مجالس الثقافة .. والأدب .. والحوار > مجلس حــديـث الــقــلـم
مجلس حــديـث الــقــلـم هذا القسم خاص بأقلام الأعضاء (( لايسمح بالمنقول ))

صــاحبة قـــلم ( كاتبة وأديبه ) -ممنوع الرد على المواضيع

هذا القسم خاص بأقلام الأعضاء (( لايسمح بالمنقول ))


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-05-08, 01:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
صــاحبة قـــلم ( كاتبة وأديبه ) -ممنوع الرد على المواضيع

أديبة وكاتبة مبدعة ،لديها مخزون ثقافي ومعرفي ،قد امتلكت ناصية القلم فأحسنت=
توظيفه، ولم ترق حبره كيف ما كان ، و قد سبق وأن صدر لها كتاب الكتروني=
بعنوان نزف حبر ، حوى أعمالها ألأدبية ،ولازالت تواصل الإبداع ،وساقها القدر =
الجميل وحطت الرحال في مجالس الفرده ،وتفاعلت مع رواده وكتابة،فكان عناق=
الحرف الأبدي ، فأخذت تزين صفحاته واحدة تلو الأخرى لدرجة ان أعمالها وعلى =
كثرتها لم تبلغ الصفحةالثالثة لقصر الفترة الزمنية التي انضمت بها الى المجالس=
ومع هذا جاوزت مواضيعها الأدبية الأثنتي عشر معزوفة من أفضل الاعمال الادبية=
على ساحة الفضاء الافتراضي وقد كان لزاما علينا ان نقابل العطاء بالوفاء فكان=
وسام العطاء إستحقاقاً للأديبة صاحبة قلم من مجلس حديث القلم]=
ونرفقه هنا مع مجموعة اعمالها في مجلس وحي القلم=













التعديل الأخير تم بواسطة ابوبندر ; 19-05-08 الساعة 01:09 PM
عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:50 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
رد: صاحبة قلم

ينبضُ بـ [ صمتْ ] !



هناك من نُحبُه بـ صمت ..
وَ نستلذ بـ الصمت بالرغمِ أنّـا مُجبرين عليه

:

نداري حُبنا ..
وَ نُشيرُ لـ تلك المُضغة أنّها كاذبة
فـ / الحُب وَلى منذ انتهى قيس

وَ ينتحبُ القلب / يُقسم أنّ ثمة حُب !!

فنكمم فاه / نخنقُ أنفاسه
نرمقهُ بـ شزر

و من ثمّ نسقط أمام إصرارهِ بـ ضُعف
نرجو منه الصمت .. !!

نسكبُ له العظات
وَ نتدفق له نصائح
وَ نشبعهُ تأنيباً

::
::

فيفرُ القلب منّـا لهم
وَ هم " لا يعلمون "

وَ يعض على تلك النصائح بـ النواجذ

فيرمقهم بـ ابتسامة وَ يصمت
يكتبُ لهم .. وَ يحرقُ الورق .. وَ يصمت
يدعو لـهـم / بـ صمت
يبكيهم بخشوع
وَ يسهر من أجلهم
وَ يتبعثر .. وَ يمارس السكون !!

:
:


وَ يعيشُ الحُب بـ سكينة

فلا هم عَلموا / لـ يجرحوه
وَ لم يعرفوا لـ / يستَغِلوه
و لم يفهموا لـ / يشعلوه غيرة
و يسكنوه جحـيم الحُب
وَ يودعونه ناراً تلظى
!!

//

وَ يبتسم مُنتصراً بـ " صمته "
فقد حماه مما تنبأ له / بـ رؤيتهِ
لـ نصفِ الكأس الفارغ من الأمل / المُمتلئ خيبات .. !!





و لآزال ينبضُ بـ / صمت






:
:





بعثرة ذات / فجر


صَاحبةُ قَلمْ












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:52 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

أخشى أن أشتاق للدمع !!!






بوح / فـ لتقبلوه بـ بعثرته .. !!
فالأحزان / نادراً ما تُرتب ..




:
:
:



يا من يعز علينا أن نفارقهم
وجداننا كل شيء بعدكم عدم


::
::

إليكِ يا روح الطُهر وَ منشأ الإخلاص ..
وَ نَسب الحُب !
وَ دم الصداقة ..

/
/

إليكِ يا من صدق فيك القول
" رُبَ أخ لك لم تلده أُمك "

::

لا أعلم أي أحرف ستُعبر عن / ضجيج الخافق
وَ تماوج الدمع ..
وَ أيُّها ستحكي عباراتي الباكية بـ وضوح
بدونِ / شهقات

::
::

رفيقةُ دربي
شبيهتي دونَ الملامح
توأم الروح


:
:

قبل أن أُغرق البياض وَ أُبلله بالحرف
أستحثَ فكري كُل البشر الّذين استوطنوه/ سكنوه وَ ربما بعثروه !

الكثير سَقط كـ ورقِ الخريف البالي
وَ غيرهم / أُحرق / وَ آخرين مُثِّلَ بهم

وَ بقيت صفوة يستحقونَ دمعي وَ إجلالي ..

وَ أنتِ صفوةُ الصفوة !!

::
::

فلذا / سأبكي لـ أجلكِ أولاً

إليكِ تيه لازم حرفي منذُ ولادته
وَ سكنَ به وَ أخاه

//

فلتعذريني

:

أُخيــه
بـ شعورِ المُغترب سأكتب
وَ بـ شعورِ المُغتصَب سأكتب
وَ بـ شعورِ مُنتزع الأمان سأكتب
..

لأنها كُلها أنا

:
:

سأغترب عن أرضكِ قريباً ..
وَ سيُغتصبُ أملــي قريباً ..
وَ سينتزع منِّي الأمان قريباً جِداً ..

//

أُخيتي ..
لا تفغري فاكِ
أقرئيني لنهاية حرفي هُنـا / وَ اعذريني ..

لا أعلم لماذا أبكي فقدكِ
رَغم أنـي لم أراكِ كثيراً ..
وَ لستِ من الوجوه الّتي ألتقيها متى ما أردت ..

!!

أكان / شعوري / بأن الهواء الّذي أتنفسه هوَ ذاته تتنفسينه
كفيل بـ الشعورِ بأمنك
أكان شعوري / بأن الأرض ذاتها أرضي وَ أرضك
كفيل بـ أن أنـام آمـنه !

هل إيماني بـ إن " المطر " حين يبلل شعري
يبلل شعرك في اللحظة ذاتها

كـفيل أن أبتسم وَ كأني أراكِ بجانبي / تشاطريني الركض تحت زخاته !


::

لا أعلم أيُّ مدن الأحزان سأسكن ..
حين يصلُّ لكِ الأذان / قبل أن يصل إلي..

:
:

كُنت أسعد / حين أستشعرُ جلوسكِ على مائدة إفطار رمضان
حين أجلسُ أنا ..


:

كانت تكفيني لحظات / أراكِ فيها في أحدى المساجد
صدفة !

وَ مجردُ أملُ لقاكِ / يكفيني !


//


أحببتُ كُل شيء / يتصلُ بـ شيءٍ أبصرك / وَ أبصرتيه

المباني
الطرق
الممرات


حتى عُمال البلديــه !!

كم من مبنى تمنيتُ أن لا يتم بناءُه
فقط حتى أُبصرُ فيه تعليقاتُكِ وَ ضحكاتُك ذات ضحُى !

يآآه كم هي عذبة الذكرى
وَ كم هي قاسية علي هذه اللحظة ..!!

:

جوري

أشعرُ بأن مواقفنا تتشبثُ بـ جسدي !
تعبثُ بـ غضب بـ أوتارِ عقلي !
تدندن بـ سخط !!


:

وَ تدعو أن أموت في أرضها / وَ لا أغترب !

//

صدقيني توأمي ..
دَعوتُ كَثيراً أن أموتَ هُنـا ..
أن أُدفنُ هنا ..
أن يتفتت عظمي هُنا / في الأرض الّتي عَشقتُ كل ما فيها ..
الأرض الّتي ولدتُ فيها !!
كم أرجو أن أموت فيها !!

الأرض الّتي جمعتنا عمراً لا يُستهانُ به
تحت السماء الّتي أغدقت علينـا / بماءها / و بدفء شمسها ..
وَ بقسوتها أحياناً !!

أريدُ أن أموت ..


/
/

أُخيتي لآزلتُ أذكرُ كلماتُكِ
أن لا شيء يفرقنا إلّا الموت ..
وَ أكملتُ عنكِ
أن حتى بعد الموت لن نفترق


::
::

سيكونُ قبري جوار قبرك ..

::
::

لكني أجدُ الأيام تسخرُ من / نوايا الوفاء !
تسخرُ من إعادةِ رسمِ الإخاء ..

تسخرُ منـّي و منكِ

!!

و ترمي بي صوارفها بعيداً عن أرضكِ
وَ جوكِ ..
خلف الحدود
!!!

::
::


لا أدري أيُّ حرفٍ ذاك
سيحتملُ بوح أُنثى عاجزة عن كُل شيء
إلّا شيئين

:
البُكاء
وَ
الدُعاء ..

::
::

رفيقةُ دربي

الضعف تجسد أمامي بكل قواه
حضنني لـ صدره
حتى خارت قواي بين ذراعيه
وَ دُمجنا


:
:

رفيقةُ دربي

حُصني من الأعداء
وَ درعي ذات حرب


::

إليكِ أحرف ملغومة " حزن / دمع / و الكثير الكثيرُ من الحنين "

:
:


لا أدري كم بقيّ من الدمع
لم أذرفه للحظة
وَ لا كم بقي من الشتات
أعيشه فيما تبقى من عُمر ..

:
:

هل بقيّ يا صاحبة
مزيدٌ من حُزن يعاشرُ أوراقي
؟

أبعدَ فراقكِ
فراقُ أحلامي
وَ فراقُ أحبتي
وَ منتجع روحي


أبقي شيء ذو قيمة لـ أبكيه بعد سنة من العمر ؟

أتعلمين / أتساءل ماذا سأبكي حينئذ ؟
أخشى أن أشتاق للدمع / أخشى ذلكَ كثيراً ..


::
::

//
//
//


قُطعَ دابر الحرف هنا ..
فـ الحُزن / رواية تفتقدُ فصل النهايـة ..


!!!












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:53 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

آسفة / ظننتُ بك خيراً ..





مدخـل /

الحواجز أجمل
فآسفة كَثيراً لكسرهـا ..


::

آسفة بحجمِ الفاجعة بحقيقتكِ المقيتـة

:

آسفة ظننتُ بكِ خيراً
وَ خابَ ظنـي !

:

يامن أسميتكِ عذوبةُ دُنياي
يا من سُقيتُ بيدِ أيامكِ فيما سبق أعذبَ ما يُذاق !
وَ سقيتُ اليوم / المر بـ مضاضته !

::

قرأتُ كَثيراً / أن البُعد أجمل ..
وَ لكن لم أرتدع..
وَ مددتِ يمينكِ / وَ مددتُ لكِ قلبي وَ ثقتي وَ أسراري !

أسكنتكِ صدري
وَ أسلمتُكِ مفاتيحَ قلبي ..
وَ مشاريعي !
وَ أحلامي !
حتى عبث الطفولة / أفضيتُ بهِ لكِ تحت أستار الثقـة
وَ الليل / لـ أحظى بابتسامتكِ فقط !

:
:

لم أتوقع أن تفنى حضارتُكِ
في قلبي ..
وَ ينتهي مُلكك وَ تُقذفينَ من القصر ..
بتهمةِ " الخيانة " !

:
:

لم أظن أن شعاع الحقيقة
سيظهرُ زيفكِ ذات يومْ ..

::

عَجبي كيف كُنتِ تختالين بـ [ ثقـة ] !
وَ تتحدين الحقائق أن تكتشفُ خداعك !

//

القاتل أنكِ تُحيطيني بذراعيك
وَ تمسحين على شَعري برأفة
وَ تُكفكفين دَمعاتي ..
وَ تهمسين بـ دفء ..

" من مثلي يستحقُ ثقتكِ ؟! "

وَ من بَعدِ جملتكِ الدافئة
يثورُ في داخلي الكثير ..

فأنظرُ للبقية في عالمي أنهم لا شيء !
و أنكِ كُل شيء !
وَ تسقطُ الدمعة / حمداً وَ شُكراً للباري أنكِ قُربي !
وَ يبتسمُ ثغري / وَ أملأ عيني بكِ / وَ أكتفي !

:

مؤلم

أن يكونُ الجمال فيكِ مُزيف
وَ أن أكونُ ساذجـة بـ افتخاري بزيفك !
وَ أن أدعو في السَحـر / أن يدوم زيفك َ ..



//


//


مَخرج /

آسفةٌ جِداً ..
حين كسرتُ الحواجز
بيننا
أخطأت وَ كسرتُ قناعكِ
.












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:54 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

أحرفٌ تبناها غ ـيابك !





:



أحرفٌ تبناها غ ـيابك !

(1)

لم أشأ أن تُنبتُ أرضُ إخائنـا الغرقد وَ تُفيء في ظلالها كبرياءُ الروح وَ أسلحةُ الصدّ
وَ لم أظن أن تتولي بنفسكِ سقايتها لتنمو أكثر ..

:

وَ أُشردُّ أنا .. وَ يجفُّ ريقي من النداء
وَ تجفُّ الروح من الرجاءْ
وَ أظلُّ مُشردة ..

:



(2)

ظننتُ عودتكِ ..
أو بالأصح تمنيتُها ..

رُبما حَملتُ نفسي ما لا تُطيق من أرتالِ ثقة
وَ هـ أنا ذا صريعةُ ثقتي فيكِ يا أقرب الناس !



:

(3)

سألتُكِ من أنا الآن ؟
فأجبتي حُب تلبس القسوةْ
:
وَ لا أعلم ماذا وراء السطرُ أعلآه
وَ لم أنجح في محاولةِ قراءة ما خلف السطور
:

كُلُ ما أعرفه أنّي لا أعرف الإعتذار ..
وَ لا أُتقنُ نُطق " آسفة " ..
وَ معكِ وِلدت وَ نطقتُها في هذا الموقفِ كثيراً ..
وَ لا مُجيب .!!


(4)

لا أدريّ هل هناك مُتعة في استنزاف مشاعر الإعتذار وَ الأسف
وَ هلّ ثمّ متعة في ضَياعِ المفردات
وَ تلعثم القلم
وَ ترنّح الحرف على سطرٍ لا ندري أيُقرأ / أم يُصدُّ عنه
؟!



/
/
/

أعلمي فقط
أنّ من يَسقطُ من عيني
وَ للأسف
لا يُسقطُ من قلبي ..
وَ هذا شيءٌ من العذاب الّذي أُشعلُّه بنفسي فيّ ..


:::
::::




خارجُ النصّ :

إن تأقلمتِ مع صقيعِ بُعدي
فصدقيني صَعب جداً
أن يعود الدفء ..












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:55 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

أرجوكِ عودي / أحتاجُ وداعك !!






هل جربتم يوماً ..
أن تعطروا الورق / وَ تحتاروا بأي الأقلام ستكتبون ..
وَ تختارون الأفضل منها ..
وَ تُرتبون الأحرف / وَ تخشون الخروج عن السطر !
وَ تودِّعون قُبلة وَ توقيعاً ..
وَ تثنون الورقة ..

وَ تتركونها للأبـــد !

فهي لا تصل ابداً ..

:::

أيتها الروح ..
رَحلتي دون اختيار أيٍّ من قلبينـا ..
فلا أنا اخترتُ حياةً دونك / وَ لا أنتِ رضيتي بحياةٍ دونـي ..
وَ لكنه الفراق فرضَ وجوده في ساحتنا ..
وَ نهش الحُـلم بوحشيـة ..
وَ أنتهكَ كُل الأشياء الجميلة !!
وَ " اختطفـك "

::
::

أيتُها الروح ..

كُنتُ أحتاجُ شيئاً ..
كُنتُ أحتاج لحظةَ وداعِك !!
فقط وداعك ..

فأرجوكِ عودي ..

::
::

لتعلمي .. إنّي لـ هذهِ الساعة
أذكرُ آخرَ " ثانية " في وصلنا لآزلتُ أذكرُ أدق تفاصيلها !
وَ [ أبتسم ] ..

//
//

كُنتُ غالباً أتسـاءل لماذا حين يفقدُ الأب أحد أبنائه
لا ينتظرهُ العمر كُله ..
فبعد مضي وقت في البحثِ عنه .. وَ فقدانِ الأمل ..
يُشرع الأبواب لـ استقبال العزاء ..
وَ يُلحقونَ أسمــه / بـ رَحِمهُ الله .. وَ يبكونه !!

:

الآن فقط عرفتُ أن الإيمانَ بـ رَحيلِ الشيء للأبـد ..
أهونُ بـ كثير من العيش على أملِ عودته !!
وَ لا يعود ..

::::

أيتُها الروح ..

رغم آمالي العقيمـة ..
وَ أحلامي الموءودة ..

إلّا أنّي لا زلتُ أُهدرُ الحبر ..
وَ لا زال الورق يبكي طُهره المُنْتَهك ..
بـ / أسبابك !

//
//

أيتُّها الروح

هـ أنا ذا / أُدثرُ الورق بـ العطر
وَ أحميـه بـ أجملِ أظرُفي ..
وَ أُغلقهُ بـ إحكام !

:
:

وَ أجعلُّه بـ جانبِ أُخريات تُشبههُ لكن
بـ فارقِ التوقيت / وَ الجُمل / وَ لونِ القلم !!

:::
:::

لـ هذه الساعة من هذا الصباح
تثور ذكراك .. / لتغيبني بين دهاليزها ..
فأضيع !!
وَ أفْقِدُ الواقع / وَ أعيشُ ذِكراكِ فقط !


:
:

وَ أشتاقُك بـ حجمِ الفقد
الّذي أُسقاهُ عنْوةً بـ يدِ الدُنيا !!

:::

رَغم مرور سنواتٍ على انتشالك من واقعي
وَ القذفِ بكِ في محيطِ المُستحيل !
إلّا أنـي أبحثُ عن طريقةِ وصولٍ للمُحيط..
وَ الغرقِ فيهِ لـ أكونَ بـ قربكِ ..


//
//

وَ هكذا الحُب بجنونه ..
يَحملُنــا لأمُنية الموت بجانبِ جسد قد فاضت روحه منذُ زمن !
الموتُ بقربه لعلنـا نعيشَ اللحظات الأخيرة بتشابهِ المكان / وَ إن كان فارقُ الزمن كبير جِداً .. !


::
::

أيتُّها الروح ..

لا أدري بأي اللغات أكتبُ لكِ
هل أكتب بلغة الشوق !
أم العتب ..
أم أوصيكِ بالثبات ؟


::
::

أيتُّها الروح ..

هل تعلمين / إنّي في أحدى المساءات الجامدة
تَسللت لـ قلبي وشايات / بـ خيانتك !
وَ صدقتهم !


:

وَ صفعتُ أطيافكِ
وَ مسحتُّ اسمكِ من قائمة هاتفي ..
وَ ما بكيتُكِ / لأن الخونة لا يستحقون دموعنــا !

//

لكن مرت ساعات وَ وَجدتني في حضنٍ دافئ ..
وَ همساتٍ صادقة تُداعبُّ أُذني ..
وَ عبارات كتبها الحُب لم تُدنس !
:
:
ذِكراكِ / فقط / كانت كفيلة بإعادتي لـ الوفاء لكِ ..
رَغـم / الغياب !!

:
:

بكيتُ كثيراً
ندماً على لحظةِ نكران عشتها تجاهك
ندماً على خضوعي للوشاة ..
ندماً على تكذيبي / لـ أيمانكِ !!!


فما أنتِ صانعة ؟!












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:56 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

" تعابيرٌ مضرجةٌ بالدم " < هذيان >!





فقط كَتبتُكِ
حين صَار " القلمْ " سِكيناً
وَ الحرف دمَاً
:
وَ الأوراق أكفاناً تحتويك ..!

:::

تعابيري مُضرجةٌ بدمك
وَ الماءُ معدومْ

::

لمْ أُكن في أيِّ مساءٍ
تحتلينْ فيهِ بلادي
أُرهقُ الورق بِذكرك
وَ لا أطلبُ مدد الحبرْ لـ أتأملكِ

كُنتِ المميزة في عالمي المُتهالك
حيثُ لم أُفكرْ أن أكتبكِ
رَغمْ أنكِ كُنت الجرحَ الأعظم في حياتي
منذُ دَرجتِي إليها ..

:

مشاعري أمامَ اسمِكِ تقف مكتوفة اليدينِ
لا تملك سبيلاً تأوي إليه وَ تسلكـه ..

::

كُلُّ ما أعرفه أنكِ بعيدةٌ جِداً
عن أرضِ الحُبِّ !!
وَ الّذي أعرفه يقيناً أنّي أتمنى أنْ تُخسفي
من حياتي ..
وَ لا يبقى لكِ " أثرٌ "

/
/

مِن الظُلمِ أنّ نَحكُم على شخصٍ لم نرهْ
وَ لمْ نتحدثْ مَعه ..
وَ لكنْ الأشدَّ ظلماً / أنْ نُطعن بـ يـده .. رَغم أنّه لم يرنــا


::

كُنتِ أنتِ " الحُزن " بجبروتِه وَ بِكُلِ محتوياته
تتشكلينْ بكُلِ شَكلٍ .. وَ تتقنين الدورَ
وَ أنزف ..
في كلِ مشاهدك ..
وَ أكونْ المُشاهد الحسّاس يبكي حتى على تقاطيعِ النغمةِ الحزينة حتى وَ إن كانت اشارة المُسلسل " فقط "

:

حياتي كَانت ذاتَ طابعٍ " رماديْ "
أبيض / أسود
أبتسمُ وَ أبكي

:

و حين أجهزتي عليها / تَمرغت في السوادِ
وَ أُشبعتُ حُزناً ..
حتى تناسيتُ طعمَ الفرح .. رَغمَ تمثيلي إياه

:


في صِبحٍ باذخِ الألمِ
تَرجمتُه لكِ .,
وَ أنا مُستعدة لـ تسليمِ نفسي
بَعدَ " دَفنكِ "

::

فليحكموا بما يشتهون
مَا دُمتُ قدْ طهرتُ دنياي / وَ دنيانا من رِجسِكِ



بِحقٍّ ..
ليتكِ " مُجرد " حرفٍ يُكتبُ
وَ أحرقُه بمرأى أدمعيْ وَ آمالي العاجـزة
وَ أحلامِ غَدي
وَ أدعو كُلَ جراحهمْ
وَ أجمعُ طوابير الدَمعْ
الّتي هطلتْ من أعينِ من أُحب وَ أنتِ السبب

:
:

وَ أنثُرَكِ في وَجه الريحِ


::
::


وَ ننتصــــر



::
::







هَذيانُ حرفْ












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:56 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

" يَلتحفُ الذِكرى "



:

يَلتحفُ الذكرى .. ليُداريّ إرتجافاتُ روح أعيتها أنفاسُ الغُربة
أنتشلَ القلمْ ..
وَ اتكأ وَ شَرعَ في خطِ بَوحه وَ اشتياقه .. وَ وجدهـ
:
سطورٌ تَضُمْ عواطفُ شَاب
لـ روحُ أُنثى طلبَ وصلها وَ أغدقت عليه حتى وَثق أنها له .. وَ هوَ لها
خَط لها وَعده أنهُ عائد لـ يلُمّ شمل العواطف المُتأججة
وَ يَقتلُ كُل ظنون أرادت إرداء الحُب يوماً ..
وَ ليثبتُ لـ عالمهم أنهُ هوَ " الصادق " في حُبهِ .. وَ حُلمه .. وَ براءته ..
وَ طموحه ..

:

مَرت سنين وَ أشرقت أيامُ الأنين
أيامُ غيابه تزداد .. وَ أيامُ عُمرها تمضي بلا زاد ..

تُكحلُ عينيها بحرفٍ لآمسَ أُنمُلّه .. وَ تتوسدُ وعده وَ تنامُ بأمان
ثقةً بهِ .. وَ أنهُ ما سَلكَ الغربة إلّا لـ يبني مُستقبلاً لها ..

:

وَ في ضُحى ( إشتملَ ) دقاتُ قلبٍ خافته
تخشى سؤال بأسم مَن تنبضين ؟!

كَتبت له ..

طَالَ فراقُك .. وَ ازدحمت شوارعُنا بجحافلِ الغزاة فمتى إيابُك
وَ ليتك تُدرك أن " زهرة شبابي " قاربت على الجفاف وَ هي تسترجي ماءك
فـ هل لـ إتمام الوعدُ من سبيل
؟

وَ مرت أَشهُر وَ الطالبينَ لقُربها كثير
وَ هيّ تُقاوم لـ أجلِ المُغتربِ عَن وطنه ..

/
/

يُحيي ليلهُ بذكرِ ربه ..
وَ يقاومُ إغراء الفاتناتِ في مُحيطه ..
يرجين منهُ نظرة وَ يتوسلنَ ابتسامة ..
وَ هوَ يستعينُ بالباري .. وَ من ثُمّ يتذكرُ من يرجوها حليلة
عينيها .. شَعرها .. نزاهتُها وَ طهرٌ أحاطها
دَمهُا دَمه .. ابنةُ عَمه .. حَرفُها قدْ أُشتق من حَرفه
وَ كأن الحروف هيّ نَفسها ترجيّ اللقاء

يغفو وَ قد أحتضنْ رسائلٌ من أخواتهِ ..
ضُمّ خطهُا مع خطوطهن ..
وَ مَيّزه

:


وحيدةٌ تِلك من بين الأجنبيات من نالتْ منه نظراتٌ قليلة
فهيّ الشبيهةُ بها ..
يتلصصُ عليها .. وَ يرتشفُ منها مَلامح الحبيبة
وَ يعاودُ الإستغفار .. !!

:


إلى أن دنى مَقتلُ " الأحلامْ "
وَ كأن في الدُنيا ( قانون ) يَرفضُ إجتماعُ الحُب !!

طَرقَ باب ذويها ..
شَابٌ ذو ثراء ..
وَ ليتهم وَعوا أن الثراء لـ الثرى ..
فُعميتَ ذِكراها .. وَ تناست حُلمٌ سُقيّ الدَمع
وَ كانَ ذو عُمر

وَ سقطَ تمثالُ الإخلاص في ساحةِ الإغراءْ
لـ ( يقول ) وَالدُها لـ بهرجةِ الدُنيا " أبنتي لكَ " ..

:

وَ " قُتلَ الحُب "
وَ ضاعَ دَمُه لكثرةِ الجُناة
وَ بالغت هيّ في التناسي ..
وَ أنكرت كُل حرف ..
وَ تَعطرتْ برمادِ رسائله ..

و تفانت في الخيانة ..

:

وَ هو يَرتجفُ إثر الماء البارد
الّذي فاجأهُ وَ هو في جوٍ ساخن من مشاعرِ اشتياق
كانت هيّ ( بطلتُها )
وَصلَ إليهِ الخبر يُطالبونه بـ زفِ تبريكاتهِ
لـ عمه
وَ هل يُطالبُ الغريق بشكرِ من أنتزع منه
طوقُ السلامة

ليتهم لم يُخبروه
ليتهم لم يُجرموا بشتاته
ليتهم لم يتسببوا في إهدارِ دَمعاتِ ( رَجُل )
مِن أجلِ فتاةٍ غَدرت

:


أستدعى جبروتُ الذَكر
عَمِدَّ إلى إشعالِ الحطب وَ مدّ يمينه إلى رزنامة رسائل
النار يعلو لهبها وَ تمتد حيثُ أوراقه
وَ كأنها ترجوه أن يقذفَ بها في أحشاءِها
لعلها تَغيب للأبـد

سَرح للبعيد

وَ استلقى على ظهره .. وَ أودع رسائلها صَدرُهـ
وَ النار يزدادُ لهبها
يزداد
إلى أنْ خَمدتْ .












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:57 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

" راحــــــــلـه "



مَدخـلْ :
قد كُنتُ أشفقُ من دَمعي على بَصري ..
وَ اليومُ كُل عزيزٍ بَعدكُم هــانا ..

:
:
**

( ذِكرى وَعـد ) !! ..
لآزلتُ أذكرُ تَقاسيم الضحكات .. وَ تقاسيمُ وَجهك ..
حتى تَقاسيمُ التنهدات .. لآزلتُ أذكُرها كـ " ضُحى اليوم " ..
**
إنحدارُ " صمود " !!
وَ كانَ الوَعدُ صامدٌ ,صنديدٌ , مُتجبر ..
:
لكن " المعذرة " ..
شتاتٌ أعياني .. وَ غشتني سحائبُ تيه
:
وَ غفوتُ أثرَ سُكرةُ ضَياعْ
//
وَ صحوتُ على نَحيبُ الشُعور
يُشيعُ جُثمانَ " الوَعدْ " !!
وَ ربي لا أدري مَن كَان خلف الجريمة .. وَ أغتاله
ثق لو كنت أعلم .. لـ أخذتُ بثأر " وعدنا "
لكن ضاعَ دَمُه لـ كِثرةِ الجُناة ..
وَ رَضيتُ بالدّية .. !! " نسيانك "
**
بَوحُ " قَلب" !!
بَكيتُ فَقدك ؛ شكوتُ الزمن لـ الزمن ..
وَ أرهقتُ جوارحي .. وَ عانقتُ السَهرْ ..
تَمردتُ على وَاقعٍ يَصرخ بـ " النسيانُ نِعمة " ..
وَ رفضتُ حياةً لا يُعطرُها " صوتُك " وَ لا يُزينها شيءٌ من نبراتِ ضَحِكك
وَ تشبثتُ بالأملْ .. وفاء لك ..
وَ عشقتُ النومْ لأنهُ " وَسيلةُ " وَصلِنا ..
( مَــرت سَـــنــة ) !! ..
أنينٌ .. سَهر .. ذِكرى .. شكٌ وَ جرح
وَ أظافرٌ تنهشُ بقايا الحُلمْ ..
//
مَا أجملُ الصدق حَتى لو ماتَ .. !
يكفي أن نترحمُ عَليه ..
وَ نبكيّه شوقاً .. لا نَدماً
وَ ما أسوء الخداع حتى وَ إن عشنا في ضواحيهِ بأُنس ..

لا أدري أ سذاجة كانت أم شيءٌ من وفاء ؟
أم أنهُ ظلمٌ لـ روحٍ نُسبت إلّي ..
:
كم هوَ موجع الوفاء ..
لمن تَجهلُ عنهُ كُلَ شيء ..
أعانق الثرى , أم حَيٌّ يُرزق ؟
كُل مَا تعرفه أنهُ قبل سَنة كان مَعكـ .. وَ رحل فجـأة
فجأة دونَ عهد
دونَ " إلى اللقاء " ..
حتى دونَ دمعةُ وداعْ ..
:
فقطْ وحديّ سَكبتُ دَمعاً تكفكفه ذِكرى تؤمنُ بصدقه ..
وَ اليومُ تَشكُ بخداعهِ !!


رِسالةٌ لـ تِلكَ الروح ..
لـ تَعلمي أنّي أسكنتُكِ سويداءُ قلبي " مُرغمةٌ " لا " مُختارة ..
فَالحُبُ إجبار وَ ما كَانَ يوماً اختيار ..
وَ وهبتكِ طواعيةً كُل ما أملك حَتى " شَذراتُ الحُلمْ " ..
وَ ما نَطقتُ بحُبي لكِ زورا ..
:
وَ عانقتُ أحرفُكِ .. بويتاتَ شِعرك .. وَ نثرٌ مَلكتِ قياده
وَ تشبثتُ برائحةُ عِطركِ راجيةً منها أن تبقى ..
مُتوسلةً إياها أن تُعينني عَلى مُقاومةُ " عالمٌ " لستِ فيه ..
:
وَ ما جَحدتُ لحظةُ هناء وِهبت إلّي بفضلك
وَ ما تنكرتُ لـ " سعادةٍ " كُنتِ عنوانها .. وَ " حَفظتُكِ " ..
وَ بتُّ أتحايلُ على نَفسي .. ففي الأيامُ السالفة
كُنتُ
أتناسى صيامُ عاشوراء
وَ أغمضُ عيني عَن كُلِ تذكير
وَ أصمُّ أُذني وَ أمارسُ التغابي
حتى أَصلُ لرسالةٍ كانت منكِ , كُتبت في مثل هَذه الأيام
تُذكريني بـ فضلِ صِيامه ..
( أحتفظُ بها ) !
فأنتشيّ لتذكُريّ ذَلك .. !!
وَ أرجوْ الباري أنْ يَكونَ لكِ أجرُ التذكير !!
:
إلىَ أنْ أَشرقت شمسٌ كـ كُلِ شمسٍ
" عذوبةُ ذِكرى "
لكنْ لمْ يطلَ مكوثها .. فقد شُنقت بِفضلِ ظلامٍ لا أَعرفُ نَعته ..
وَ كَتبتُ نَفيّك ..
وَ أستنسرَ البُغاثْ ..
:
أيتُها الروح لا أَرغبُ بأن أُنعتُ بالظالمة بلْ كَيفَ أستسيغُ الحياة وَ أنتِ المُعتدى عَليه بيدي ..
وَ
لآزلتُ ألتمسُ عَدلاً
أرجوْ أن ألقاهُ ذاتَ يوم ..

رِسالتي هَذه " فقط "
لـ أُخبركِ أنّي رَاحلة
وَ لربما يرأفُ القدر .. وَ تعانقُ عينيكِ لقباً ضَحى مِن أجلكِ
وَ سهرَ مِن أجلكِ وَ خطَ أَحرُفهُ تخليداً لذكراكِ ..
:
رَحلتُ أنا .. وَ من حياتُكِ " لفنّي الثرى " ..
لكنْ ..
( أسألُ الباري أنّي لم أُجرمُ بظُلمكِ )
وَ إن كَانَ لـ نفييّ جورٌ على صدقٍ احتواهُ قَلبُكِ ( حقاً ) ..
فَوصيتي
في السَحر أقبلي على ربٍ عَليمْ
وَ أنطقي بيقين
" حَسبي اللهُ وَ نعمَ الوكيل عَلى من كَانَ سبب "
أما أنــا
فالمعذرة لقدْ رَحلتْ !!
وَ إنْ كُنتُ قَد تسرعتُ بحكميّ الجائر
فـ سامحيني ..
!!
وَ إن كُنت لا أستحقْ
فمن أجلِ نهر أُجريّ من أجلك
سَامحيني ..

مخرج :
يُرَادُ مِنَ القلبِ نِسْيَانكُم ..
وَ تأبى الطِّبَاعُ عَلَى النَّاقلِ ..












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 19-05-08, 02:57 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوبندر المنتدى : مجلس حــديـث الــقــلـم
افتراضي رد: صاحبة قلم

في مكانٍ قصيّ مِن الذاكرة [| كنت أنت ..



لـ تعلمْ أنّ في مكانٍ قصيّ من الذاكرة
جزءٌ منك وَ الجزء الآخر " فُقِدْ " لِعلَةِ الامتلاء

وَ كان الفُقدانُ رَأفة
حَيثُ بقيّ في الذاكـرة الجزءُ الأول من الحكاية
وَ الأولُ دائماً أجمل
وَ الأول دائماً لا يستمر !

:
:

هكذا لـقنتني الدُنيا
وَ بالرغمِ أنّي لم أفقه في بدايةِ تلقينها لي شيئاً
إلّا أنّي فهمت أخيراً .. وَ فهمتُ جيداً
بَعد أن مَررت أمامي الأمثلة !!
وَ كانت الأمثلة قاسية لدرجةِ حِفظي لها ..
كـ حروفِ أسمي !


:
:

لا أدري هل يحقُّ لي أن أكتب عن حكايةٍ مبتورة
بُترت بـ مَقصِ النسيانْ
وَ أُزيحت لـ البعيد

؟

حَقيقةً لا أعلمْ ..
لكنّي مُضطرةٌ لـ البوح
لـ الثرثرةِ عنك
وَ أيامٍ خُلتها الأجمل في خزانةِ العُمر

:

اِسمح لي أن أشوّهُ البياض بـ الحرفْ
وَ لـ يتشكل بك
فـ بعضُ اللوح تتسمر أمامها إعجاباً
وَ بعضُها تَستغفرُ ربك لـ ضياعِ وقتك في رؤيتها

بَالرغمّ أنها لا تختلف كَثيراً فكلاها
انتهاكٌ لـ البياض

:

وَ اللحظة سأُوغلُ في انتهاكِ البياض أكثر
كمـا انتهكت أنت جزيئاتُ ذاكرتي وَ استوطنتها عِنْوه

:

كَتبتُ ذات شاعرية
أن الحُب إجبار ْ ..
لن أُخالفُ ما كتبته في ذاك الجو المُدثر بالشاعرية
وَ لكن سأكتبُ في لحظةِ ثورة
أن الإجبار في الحُب لا يعني ابتلاعُ الألمْ بـ ابتسامة
وَ لا يعني إهدارُ الكرامة
وَ لا يعني نَفي السَكينة

:

فالحُب ليسَ كـ إنسان أُصيبّ بمرضٍ مُعدي
لـ ينفُر منه الجميع
وَ نحن لم نكن غُرفة إخلاء لـ " المرضى !
وَ الهدوء وَ الكرامة وَ السكينة لـيسوا بقية البشرْ
الهاربين من المرضْ !


:

الحُب شعورٌ مُكملٌ لـ السعادة
مُكملٌ لـ الراحـة
الحُب مُكملٌ لـ الحياة

لكن معك

قَتلتني بـ الحُب
فكان ذا صيغة مُختلفةٌ جِداً

فـ الحُبُ معك كان زائدٌ لـ الألم
وَ مضاعفٌ لـ الآهـ
وَ جرعةٌ مُضافة لـ الدمع


فَكلما أحببتُكَ أكثر
كلما سَحبني الألم لـ أعماقِه أكثر
وَ كلما أغمضتُ عيني لـ أتذكـرك
اضطررت لـ فَتحِها لـ يُسْكَبُ دمعي

وَ كأن خدّي يستسقي الدمع
فـتأتي ذِكراك مُحملةٌ بالجراح
فتُصدم بـ شعورِ البائس
فتهطلُ حِينها الدمعات


:

وَ أظلُّ أبكيك غضباً وَ غباء
غضباً لـ اكتشافي جليد شعوركـ
وَ غباء يكمنُ في شوقي لـ شعوركـ وَ إن كان جليداً

::

عفواً / يبدو أنّي لآزلتُ محتفظة بـ ذِكراكَ كُلها
وَ دلالةُ ذلك تماوج الكلمات أمامي إثر تكاثف الماء الأُجاج خلف أجفاني

:
:

أعتذرُ لـ النسيان فلآزلتُ صَغيرة
أمام قراراتِ الرحيل وَ قذف الأرواح في أقربِ سلّة للمهملات

عُذراً لـ روحي
فلستُ أملك إزاحة الوفاء ..
وَ أقلَّه وفاءُ الذاكرة ..

مَعذرةً لـ كُلِ من عَبر هُـنا
فهـا هُنا شيءٌ لا يُرتب
لكنّهُ يُحَس ..
دَعواتكم حين تستشعرون !

:
:

تحيّة لـ القلوبِ ذات النقاء
تحيّة لـ أرواحٍ تُصافح السماء صفاءً

تحيّة لـكمـ












عرض البوم صور ابوبندر  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
-ممنوع , الرد , صــاحبة , قـــلم , كاتبة , وأديبه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شذى الورد-- ممنوع الرد على المواضيع ابوبندر مجلس حــديـث الــقــلـم 7 22-06-08 02:10 AM
مقبل بن نمران ( عقيد القصيد ) -ممنوع الرد على المواضيع ابوبندر مجلس حــديـث الــقــلـم 9 25-05-08 12:16 PM
بندر نغيمش-- ممنوع الرد على المواضيع ابوبندر مجلس حــديـث الــقــلـم 6 18-05-08 03:30 PM
نازف الحرف ( ساحر الكلمة )- ممنوع الرد على المواضيع ابوبندر مجلس حــديـث الــقــلـم 12 18-05-08 02:40 PM
عبد الله بن غنام ( مفــكــر )-- ممنوع الرد على المواضيع ابوبندر مجلس حــديـث الــقــلـم 11 17-05-08 03:23 PM


الساعة الآن 05:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52