آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




الخاسرون في رمضان ..


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-13, 06:13 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::عضو ذهبي::
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحكيم

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 2815
الاقامة: السعودية
الجنس: ذكر
المواضيع: 118
الردود: 131
جميع المشاركات: 249 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
تلقى »  7 اعجاب
ارسل »  1 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحكيم غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي الخاسرون في رمضان ..


الحمد لله على ما يسر من مواسم الخيرات، وأفاض فيها على عباده من النعمات، ومكنهم بفضله من تكفير السيئات، وزيادة الحسنات، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ]رواه البخاري ومسلم. وَقَالَ:[مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ] رواه البخاري ومسلم. ما أعظم البشارة! وما أسهل العمل المطلوب لها! وهل في المسلمين أحد عاقل لا يهمه أن يغفر له ما تقدم من ذنبه أو لا يغفر؟!



لقد فزع كثير من المسلمين لصيام رمضان المبارك وقيامه، وقيام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا؛ ابتغاء ذلك الأجر العظيم، والخير العميم، فامتلأت المساجد بالمصلين، وضجت بأصوات التالين، وجعل الناس يهنئ بعضهم بعضًا بإدراك هذا الشهر الكريم..ولكن هل هذا هو كل ما في رمضان، أم هناك أشياء أخرى غير هذا؟!



أما من ضيع رمضان وأهمله وقصر فيما شرع له، فأولئك هم الخاسرون، ولكن كيف بمن تحرى الخير في رمضان فأحيا ليله بالقيام، وعمر نهاره بالصيام، وجعل يتلو القرآن آناء الليل، وأطراف النهار، ابتغاء ذلك الوعد النبوي الصادق، والله لا يخلف الميعاد؟ هل فيهم خاسر أيضًا؟! أيخسر منهم أحد وقد كان منه مثل ما ذكرنا؟

نعم فيهم خاسرون كثير.. استفادوا من رمضان قليلاً، وخسروا فيه كثيرًا..{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ[2]عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ[3]تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً[4]}[سورة الغاشية]. فمع عملها وتعبها هي في النار، فأي خسارة أعظم من تلك الخسارة.



غدًا توفى النفوس ما عملت ويحصد الزارعون ما زرعوا

إن أحسـنوا أحسنو لأنفسهم وإن أسـاءوا فبئسما صنعوا



لقد صح عن رسول الله أنه صَعِد المنبر فقال:[ آمِينَ آمِينَ آمِينَ] قيل: يا رسول الله إنك حين صعدت المنبر قلت: آمِينَ آمِينَ آمِينَ قال:[ إِنَّ جِبْرِيلَ أَتَانِي فَقَالَ: مَنْ أَدْرَكَ شَهْرَ رَمَضَانَ وَلَمْ يُغْفَرْ لَهُ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللهُ قُلْ آمين فَقُلْتُ آمِينَ وَمَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ أَوْ أَحَدَهُمَا فَلَمْ يَبَرَّهُمَا فَمَاتَ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللهُ قُلْ آمين فَقُلْتُ آمِينَ وَمَنْ ذُكِرْت عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْك فَمَاتَ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللهُ قُلْ آمين فَقُلْتُ آمِينَ]رواه ابن حبان في صحيحه.

فمن هؤلاء الخاسرون الذين يدعو عليهم رسول الله وجبريل عليهما الصلاة والسلام، فيكون شهر رمضان نقمة عليهم، وسببًا لحرمانهم الثواب، ودخولهم النار؟



إن هذا الصنف من الناس هم أهل القلوب القاسية، الذين لا يزيدهم رمضان من الله إلا بعدًا، ولا تزيدهم بشائر الرحمن إلا صدًا، {وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ[41]}[سورة المائدة].



إنهم الذين إذا أدركوا رمضان، بادروا ببعض الأعمال، ولكنها لا تتغير منهم الأحوال، فيصبح الواحد منهم في شوال كما كان في شعبان، فحق عليه ذاك الدعاء العظيم بدخول الناس إذا أدرك رمضان فلم يغفر له.



إن هذا الصنف هو الذي بينه رسول الله حين قال:[الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ]رواه مسلم. فمن اجتنب الكبائر، وسلم من الموبقات، فانحسر عنها، وقسر نفسه على الابتعاد منها، فسيكون رمضان مكفرًا لما سواها من الذنوب، والصلوات الخمس والجُمَع، وسيكون هذا الصنف - امرأة كان أم رجلاً - ممن أدرك رمضان فغفر له، فدخل الجنة بإذن الله تعالى.



ولكن من كان ذا كبيرة أو كبائر، فحافظ عليها أشد المحافظة، وأصر عليها أعظم إصرار، وتعاهدها من نفسه، حتى لا يرجع عن عصيان ربه قيد أنملة، فذلك هو الخاسر الذي أدرك رمضان فلم يغفر له؛ لأن ما هو فيه من كبائر الذنوب لا وعد عليه بالمغفرة لمن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، ولا لمن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، ولا لمن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، فالكبائر لا تكفرها تلك المكفرات، التي ذكرها رسول الله في قوله:[الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ]رواه مسلم.



وليس ثمة شيء يكفر الكبيرة عن صاحبها إلا التوبة الصادقة النصوح، التي يتحقق فيها الإقلاع عن الذنب، والندم على فعله وعصيان الله به، والعزم الصادق الأكيد على ألا يعود التائب إليه، فالوعد لأولئك فوق التكفير أن تبدل سيئاتهم حسنات، ترفع بها درجاتهم في الجنة:{ وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا[68]يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا[69] }[سورة الفرقان].



وأي شيء أعظم من الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله بغير حق، والزنا، فذلك مصير من يفعله {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا[70]}[سورة الفرقان]. فما أعظم فضل الله، وما أكرمه، وما أسعد التائبين الصادقين بهذا الوعد الرباني الذي لا يماثله وعد..بل إن الله تعالى وعد من يجتنب كبائر الذنوب بتكفير السيئات، والمدخل الكريم في الجنات، فقال جل وعلا:{ إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا[31]}[سورة النساء].





فلا يفوتنكم هذا الشهر الكريم، ولم يخش صاحب كبيرة أصر عليها أن يكون ممن أدرك رمضان فلم يغفر له، ودعا عليه بذلك رسول الله وجبريل – عليهما الصلاة والسلام – فتبينوا – قبل أن تزل قدم بعد ثبوتها..{ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ[54]وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ[55]أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ[56]أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ[57]أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ[58]}[سورة الزمر].



فلابد من نفوس صادقة مؤمنة بربها، معترفة بخطئها وزللها، ثم عزائم جادة، غير وانية، تعزم إجابة الله ورسوله، مهما كلفها ذلك من مخالفة الهوى، وترك مألوف العادات، فيتحقق للعبد بذلك توبة صادقة نصوح، والتوبة تجُبُّ ما قبلها، فيخرج من شهره مغفورًا له ما تقدم من ذنبه، طامعًا أن يقال له عند فراقه:{ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ[27]ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً[28]فَادْخُلِي فِي عِبَادِي[29]وَادْخُلِي جَنَّتِي[30]}[سورة الفجر].



فانظروا – يا عباد الله – لأنفسكم وتبصروا في قلوبكم [أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ]رواه البخاري ومسلم. فما وجد من العبد من حب للمعاصي، وألفة لها، فلفساد في قلبه، وما وجد من ثقل الطاعات عليه، وكسله عنها، فلفساد في قلبه، وما تخيله من بُعد التوبة النصوح وصعوبتها، فلفساد في قلبه، وإعراض منه، وتكبر عن أن يخضع لله، ويذل ويجيب داعيه، رزقني الله وإياكم قلوبًا منيبة خاضعة منكسرة.



من خطبة:الخاسرون في رمضان' للشيخ/عبد العزيز عبد الرحمن المقحم .


المصدر : مفكرة الأسلام ...













توقيع :

عرض البوم صور الحكيم  
قديم 13-07-13, 12:22 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إداري سابق
شاعر وناقد وراوي

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غازى بن عجاب أبوزوايد

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 937
الاقامة: بالرياض
الجنس: ذكر
المواضيع: 448
الردود: 6371
جميع المشاركات: 6,819 [+]
بمعدل : 1.66 يوميا
تلقى »  22 اعجاب
ارسل »  19 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 105

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غازى بن عجاب أبوزوايد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحكيم المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: الخاسرون في رمضان ..

اخوي
الحكيم
اسأل الله بإسمائه الحسنى وصفاته العلى
ان يجعلني وإياك وجميع المسلمين ممن ادرك شهر رمضان وصامه
إيماناً وإحتساباً ونال رضاء ربه وفاز بمغفرته وكان من عتقائه إنه سميعٌ
مجيب . بارك الله لك وبارك فيك وجعل مانقلته خالصٌ لوجهه
تحيتي












توقيع :

[

ديواني المتواضع يشرفني مروركم
http://www.alfredah.net/forum/threads/alfredah28369/

عرض البوم صور غازى بن عجاب أبوزوايد  
قديم 13-07-13, 12:41 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المشرف العام
عضو مجلس الإدارة

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله حمد الفريدي

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 3075
الاقامة: القصيم بريده
الجنس: ذكر
المواضيع: 952
الردود: 7757
جميع المشاركات: 8,709 [+]
بمعدل : 2.68 يوميا
تلقى »  102 اعجاب
ارسل »  131 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 107

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله حمد الفريدي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحكيم المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: الخاسرون في رمضان ..

اخوي الحكيم

جزاك الله خير الجزاء


وتقبل الله منا ومنك ووالدينا والمسلمين صالح الاعمال


تقبل مروري واحترامي لاهنت












توقيع :

عرض البوم صور عبدالله حمد الفريدي  
قديم 14-07-13, 01:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كاتب مميز

الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 4329
الاقامة: السعوديه
الجنس: ذكر
المواضيع: 809
الردود: 3707
جميع المشاركات: 4,516 [+]
بمعدل : 1.55 يوميا
تلقى »  101 اعجاب
ارسل »  1 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 216

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو الرجال غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحكيم المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: الخاسرون في رمضان ..

اثابك الله وفي موازينك اخوي الحكيــــم












توقيع :

عرض البوم صور ابو الرجال  
قديم 14-07-13, 03:29 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::عضو ذهبي::
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحكيم

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 2815
الاقامة: السعودية
الجنس: ذكر
المواضيع: 118
الردود: 131
جميع المشاركات: 249 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
تلقى »  7 اعجاب
ارسل »  1 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحكيم غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحكيم المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: الخاسرون في رمضان ..

أخوكم / الحكيم












توقيع :

عرض البوم صور الحكيم  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الخاسرون , رمضان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52