آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




بقلم الشيخ سلمان العودة


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-07, 06:58 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس و اداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله بن غنام

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 16
الاقامة: مجــالس الفــردة
المواضيع: 237
الردود: 2690
جميع المشاركات: 2,927 [+]
بمعدل : 0.64 يوميا
تلقى »  7 اعجاب
ارسل »  12 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 120

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله بن غنام غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي بقلم الشيخ سلمان العودة

إلى ابنتي نجلاء

د.سلمان بن فهد العودة 25/4/1428
12/05/2007

سألتني ابنتي نجلاء - الحائرة- سؤلاً ذا شجون عن الدين الإسلامي، وعن جملة من أتباعه, وعن بعض من تصفهم بالواقفين في طريق الإبداع, وعن آخرين أخذوا موقفاً سلبياً من الدين ذاته, وعادوه، وعادوا كل أشكال التدين، وجعلوا الدين والخرافة شيئاً واحداً – معاذ الله –ورأوا أنهما حاجبان عن العمل والانتهاض, وحدثتني عن الذات وعلاقتها بالله عز وجل؛ فكان مما قلته لها:
أوافقك أن البعض حوَّلوا الدين إلى تقليد تاريخي أو اجتماعي يُصادر العقل والحرية، ويقتل الإبداع، لكن حلمنا الحقيقي هو في إعادة الدين إلى ذاته، واقتباسه من مصادره، ورفض الإضافات البشرية التي طالما سوَّدت صفحته وكدَّرت نقاءه.
الدِّينُ عصمة من التِّيه والضياع الحتمي للإنسان حين يقطع صلتَه بالله العظيم، ويكتفي بذاته، وحوله التحديات والصعاب، وجيوش الهموم والغموم ومصادر القلق.

لا الدِينُ سَلْوَى النفْسِ في آلامِها
وطَبيبُها مِنْ أَدْمُع وَجِراحِ

مناجاة الله ولو لثوانٍ تمنحني طاقةً هائلة لا تُقدّر بثمن، أجدها حين أحتاجها في المصائب والملمات، وفي مدارج الحياة العادية، وأجدها حين تواتيني فرصة للسعادة والهناء فيهجم وحش كاسر من الخوف أو الذكرى؛ لينغص عليّ سعادتي، فأجدُ ربي يمنحني الحماية والرضا والعطف، ويمنحني الفرصة بعد الفرصة حتى أكون سعيداً.
الإيمان الحق بالله يحفظ لي توازني حين تضطرب الموازين، فمعرفتي به تجعلني أكشف الزيف الذي يُمارس باسم الله، ولأني أعرف أن الله جميل يحب الجمال، ويكره الظلم والإجحاف والتعصب والهوى، وأنه رفيق يحب الرِّفق في الأمر كله، ويعطي على الرِّفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يُعطي على سواه، فالعنف الذي يُمارس باسمه سواءً كان أسرياً أو اجتماعياً أو سياسياً أو دينياً هو عدوانية شخصانية تتترس بالتدين، والدين رحمة وسماحة.
عرفت الله الذي أُصلي بين يديه وأسجد له، وأدري أنه يراني هنا، كما يراني حين أهم بمخالفته، وهو يمهلني المرة بعد المرة، ويمد لي في العافية، وأتوسل إليه أن يكون وراء ذلك مغفرة وعفو، ففضله لا يُحد:
توضأ القلب من ظني ..
بأنك غفار وصلى ..
وكانت قبلتي الأمل ..
دع الهوى لذويه يهلكوا شغفاً ..
أو فاقتل النفس فيه مثل من قتلوا ..
الكون على مساحته واتساعه أضيق من سَمِّ الخياط إذا خلت الحياة من نسمة الإيمان بالله، وأين يذهب المرء من ربه وكل ذرة في كيانه تصيح هاتفةً باسم خالقها ومبدعها العظيم؟

وكيف يفر المرء عنه بذنبه
إذا كان تطوى في يديه المراحل

أعرف حقاً أن الظروف المحبطة المحيطة، والنماذج السيئة تصدّ عن سبيل الله، وأن الفهم المؤدلج ضيَّق سعةَ الدين، وغيَّب المفهوم الإنساني للحياة وللدين معاً، أو كاد, فليكن قدرنا أن نجاهد لتجلية المعنى الجميل للرسالة وتحقيق النموذج الراقي لها في عالم الإنسان, والإيمان الحقيقي بالله دافع للعمل والقوة ومحرك رئيس للانتفاض والانتهاض، وهذا مادة أساسية للحث على الاجتهاد والعمل والإحسان والعدل، ونشرها : " إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ"[النحل:90]. وقد جربت الحياة بعض التجريب، وصار مثلي كمثل عبد العزيز بن زرارة الكلابي إذ يقول:

قد عِشتُ في الدهر أطواراً على طرقٍ
شتّى فصادفتُ منهُ اللين والفضعا

لا يملأُ الأمر صدري قبل موقِعه
ولا يضيقُ بِه ذرعي إذا وقعا

كُلاً لبِست فلا النَّعماءُ تُبطِرُني
ولا تخشّعتُ من لأوائها جزعا

ما سدّ لي مطلع ضاقت ثنيته
إلا وجدت وراء الضيق متسعا

الإيمان بالله طريق سهلٌ سمحٌ لاحبٌ لكل سالك، وربما صعبه أو حال دونه من يظن بأنه يهدى إليه، ويدل عليه!
والمرء قد يفكر في قضية ما وهو مكروب محروب، فيخلص فيها إلى رأي يتيقنه بعقله وقلبه، فإذا تغيرت حاله، وانفسح أمره، وجاءته البشرى، وفُتحت الدنيا، فنظر في الأمر ذاته فاستغرب ما كان يظنه يقيناً، وعزف عنه، ومال إلى غيره بقلبه وبعقله، فالفكر والرأي ليس بمعزل عن معاناتنا النفسية والعاطفية.
وقد تتبعت سير بعض الناكبين عن الصراط، فرأيت منهم من ترك التدين، ومنهم من كره المتدينين، ومنهم من ألحد -والعياذ بالله- ورأيت أن الأمر في غالبه لا يعدو أن يكون تردياً في حالة نفسية استحكمت بسبب غياب الأنموذج والقدوة التي تمتلك الصبر والاتزان والهدوء الكافي لتقبل الحق وتفرح به: "قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا"[يونس:58]، تفرح به في بيداء الحياة الحارة التي لا يقطعها المرء إلا أن يكون آوياً إلى ركن شديد، ومتصلاً بالقوة الربانية التي هي فوق حدود البشر.
الأنموذج الذي لا يستحضر صورة نمطية سلبية قاتمة، بسبب ممارسات اجتماعية، أو سياسية، أو حركية إسلامية، أو حتى معاناة شخصية أسرية.
مع علمي بأن الأمر - أحياناً- يكون أسهل من ذلك، وأن الله برحمته يفيض الإيمان والصدق والشفافية والصفاء على كثير من النفوس، ولو كانت عليلة كليلة، أو ذات معاناة طويلة.
لا أريد أن يفهم أحد ما بأن الإيمان لا يحصل عليه إلا الندرة من الناس، الذين تجرَّدوا من ألوان المعاناة؛ بل المعاناة جزء من الطبيعة البشرية: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ"[البقرة:155]، "لَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ فِي كَبَدٍ"[البلد:4]، ولكني أعتقد أنه في ظل ظروفنا الحالية وأوضاعنا نحتاج إلى قدوات حية، تتعالى عن الواقع المرّ، وتحرص على إعادة ثقة الأجيال بدينها، بل ثقة الأجيال بنفسها وحاضرها ومستقبلها، الدين تعزيز للعقل، وتحفيز لطاقاته، وليس في الدين ما نخشى من إثارته أو الحديث عنه أو مناقشته، بيد أن فهم الناس وضيقهم وعجلتهم تخيّل للإنسان أن الأمر ليس كذلك.
لست أجد حرجاً أن أجادل إنساناً غير مسلم أياً ما كان الموضوع؛ لأن إسلامي قوة عظيمة مليئة بالإقناع والحجة, ولكني أجد الحرج حين يكون المسلم الضعيف رقيباً يبحث عن الأخطاء والزلات والأقوال المحتملة، وكأنه يريد مني أن أنقل للآخرين رؤيته الخاصة عن الإسلام، وليس المعنى العظيم المتضمن في الكتاب والسنة، وهو بهذا يقدم حجة ودعماً عقلياً، وبرهاناً واقعياً للذين يبحثون عن مبرر في الصف الإسلامي؛ للطعن في الإسلام نفسه، والشغب على محكماته ويقينياته، ومتى ما حملنا الإسلام أخطاءنا حرمنا أنفسنا من رحمته، وحرمنا الناس والعالم من سبيله وهداه، وكنّا وسيلةً للصد عن طريق الإيمان والرحمة، يقول الحكيم العليم: " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ"[الأنعام:21].



salman@islamtoday.net
د. سلمان بن فهد العودة
25/4/1428

نقلا عن موقع الشيخ












توقيع :

عرض البوم صور عبدالله بن غنام  
قديم 17-05-07, 08:14 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 206
الاقامة: الصين
الجنس: ذكر
المواضيع: 285
الردود: 3925
جميع المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 70

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوبندر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: بقلم الشيخ سلمان العودة

اثابك الله ابوعام على هذا النقل المفيد

واثاب الشيخ سلمان












عرض البوم صور ابوبندر  
قديم 18-05-07, 09:28 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو ريـــــــم

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 7
الاقامة: ألقصيم
الجنس: ذكر
المواضيع: 48
الردود: 1688
جميع المشاركات: 1,736 [+]
بمعدل : 0.38 يوميا
ارسل »  1 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو ريـــــــم غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: بقلم الشيخ سلمان العودة

اقتباس:
اثابك الله ابوعام على هذا النقل المفيد

واثاب الشيخ سلمان
يعطيك العافيه ابو عزام

وجزاك الله خير












توقيع :

عرض البوم صور ابو ريـــــــم  
قديم 18-05-07, 10:47 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

رئيس مجلس الإدارة

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منصور الوسوس

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 144
الجنس: ذكر
المواضيع: 1120
الردود: 8348
جميع المشاركات: 9,468 [+]
بمعدل : 2.08 يوميا
تلقى »  15 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
منصور الوسوس غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: بقلم الشيخ سلمان العودة

الله يجزاك خير يبو عزام على النقل الرائع

ونفع الله بعلم شيخنا وحفظه من كل مكروه












توقيع :

سيفتح الله بابا كنت تحسبه =من شدة اليأس لم يُخلق بمفتاح

عرض البوم صور منصور الوسوس  
قديم 21-05-07, 12:19 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس وإداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفريدي

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 17
الاقامة: السعودية القوارة
الجنس: ذكر
المواضيع: 371
الردود: 2381
جميع المشاركات: 2,752 [+]
بمعدل : 0.60 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفريدي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: بقلم الشيخ سلمان العودة

نقل موفق اخي ابوعزام وكلمات الشيخ تكتب بماء الذهب نفع الله به الإسلام والمسلمين












توقيع :

عرض البوم صور الفريدي  
قديم 22-05-09, 03:02 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية قرناس

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1985
الجنس: ذكر
المواضيع: 620
الردود: 5390
جميع المشاركات: 6,010 [+]
بمعدل : 1.56 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 236

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
قرناس غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: بقلم الشيخ سلمان العودة

جزاك الله خير

على النقل












عرض البوم صور قرناس  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيخ , العودة , بقلم , سلمان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيان حول حقوق المراة في الاسلام f15 المجلس الإسلامي 13 20-05-11 02:51 PM
مدينة البكيرية إحدى مدن منطقة القصيم تقع في نجد وسط المملكة العربية السعودية ذعذاع الشمال مجلس التاريخ و الأثار و الأماكن 6 29-03-10 12:11 PM
العفو عن قاتل الأحمدي الحربي بالتفصيل حمد شريف الشدادي مجلس أخبار ومناسبات قبيلة حرب 12 29-03-10 07:07 AM
جـــوال إمـــــرأة مــــيــــتـــة f15 يـحـكــى أن 8 17-05-09 07:57 AM


الساعة الآن 03:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52