آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




اسباب الذنب؟؟؟؟


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-09, 11:57 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية f15

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 1293
الاقامة: بريدة
الجنس: ذكر
المواضيع: 1624
الردود: 5444
جميع المشاركات: 7,068 [+]
بمعدل : 1.73 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 121

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
f15 غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي اسباب الذنب؟؟؟؟


بسم الله الرحمن الرحيم ,


رب اشرح لي صدري ويسر أمري , واغفر ذنبي ..



عندما تمرض .. تعرف أن الله ابتلاك بالمرض بسبب معصيته .. عصيته .. فجعلك تمرض ..

وعندما تفقد مالك .. فذلك لذنب أصبته .. أذنبت .. فانتزع منك نعمته ...

لكن هل تساءلت: لماذا الله جعلك تذنب وتعصي؟


1) نعرف أن كل سيئة ومصيبة تصيب العبد .. هي بسبب ذنبه .. لا توجد مصيبة بدون ذنب .. فالله لا يظلم مثقال ذرة .. حتى المصائب والابتلاءات للمؤمنين التي يكون فيها تمحيص واختبار ورفع للدرجات .. لابد من وجود ذنب تسبب بها ..


2) لكن .. الذنب بحد ذاته مصيبة .. المعصية بحد ذاتها ابتلاء نزل بالعبد .. بل هي أسوأ أنواع الابتلاءات .. فبالابتلاء العادي ( فقدان المال, المرض إلخ ) هناك تكفير للذنوب ( صبر العبد أم سخط ) كما أن هناك زيادة في الأجر ( لو صبر ) .. لكن في مجرد الابتلاء بالذنب ليس هناك تكفير أو أجر .. بل إن التكفير والأجر يكون في فعل آخر لاحق وهو التوبة والاستغفار .. وليس في فعل الذنب ذاته ..

3) إذن .. وبما أن الذنب بحد ذاته مصيبة .. وبما أن المصيبة لا تأتي إلا بذنب .. فلابد أن لكل ذنب ومعصية يقع فيها الإنسان .. ذنب سابق عوقب عليه بالذنب الجديد .. ولكل ذنب سابق ذنب أسبق منه .. وهكذا ..فماهو الذنب الأولي؟



الجواب: الذنب الأولي هو الانصراف عن الطاعة ..

وهذا الذنب يتميز بأن الله لا يعاقبك عليه إلا بذنب عادي .. لا يعاقبك عليه بنار .. ولا يعاقبك عليه بمصيبة في الجسد أو المال أو العرض إلخ .. بل يعاقبك عليه بذنب عادي تحدثه .. ثم يتسبب الذنب العادي بالمصيبة الدنيوية أو الأخروية ..

وعندما نقول الإنصراف عن الطاعة .. فلا يعني هذا ترك الواجبات .. بل إن ترك الواجبات ( كترك الصلاة ) من الذنوب العادية التي يُعاقب عليها العبد في الدنيا أو الآخرة أو كلاهما ..
فالإنصراف عن الطاعة يعني أن تريد .. أن توجه إرادتك لشيء غير الطاعة .. كأن تنشغل بشيء مباح كالأكل مثلا ( بدون أن تنوي به الطاعة – كنية الأكل للتقوي للعبادة ) .. هذا هو الذنب الأولي الذي قد يتسبب بذنب عادي كأن تتكاسل عن الصلاة .. وكذلك أن تجعل لسانك يتكلم بشيء مباح ( خال من النية الحسنة ) بدل أن تجعله يسبح ويستغفر ويذكر الله .. فبكلامك المباح أنت لم تذنب ذنبا تستحق عليه العقوبة الدنيوية-الأخروية كذنب الكذب وذنب الغيبة إلخ .. لكنك أوقعت نفسك في ذنب أولي .. قد يعاقبك الله عليه بأن يجعلك تكذب ويجعلك تغتاب .. فتستحق العقوبة .. أو يغفر لك ..

لاحظ: أن هذا الذنب الأولي ابتدأ منك أنت .. وابتدأ بإرادتك أنت .. فأنت الذي أردت أن تصرف الثانية س من وقتك في غير الطاعة .. وكذلك الذنب العادي حصل بإرادتك .. فأنت الذي أردت أن تكذب .. وأنت الذي أردت أن تترك الصلاة .. لكن الذنب العادي جاءك كعقوبة ( رغم تحملك الكامل لمسؤوليته كونه حصل بإرادتك ) .. لكن الذنب الأولي لم يأتك كعقوبة .. فهو سبب العقوبات ..



ولاحظ: أن رحمة الله بك ومغفرته تشمل نوعي الذنب كلاهما ..

فقد تكذب .. ويغفر الله لك ولا يعذبك بشيء .. هذا نعرفه .. لكن .. هناك أيضا احتمال لمغفرة سابقة ( وتعرف أنك لم تنلها لما وقعت في الذنب العادي) .. فأنت قبل أن تكذب كنت وقعت في الذنب الأولي .. وانصرفت عن الطاعة .. ومع هذا قد يغفر الله لك .. ولا يعذبك بأن يجعلك تكذب .... أي أن مغفرة الله سبحانه وتعالى لها مجال يسبق ذنبك العادي .. فتأمل .. وإذا وجدت نفسك لا تعصي ومنصرفا عن الذنوب .. فاعلم أن هناك مغفرة ورحمة تسبق هذا الانصراف عن الذنب .. وإلا لو تأملت في حالك .. لوجدت نفسك منصرفا عن الطاعة في لحظات وهنيات متفرقة .. فهل أنت تسبح الله بكامل ما أعطاك من قوى؟ وهل أنت تعبده في كل وقت وكل ثانية وكل جزء من الثانية مستغلا أقصى ما أعطاك من طاقة وإمكانيات جسدية وعقلية؟ .. كلا .. وإلا صرت ملاكا .. لكنك لست ملاكا .. فأنت تقع وتقع وتقع في ذنوب أولية .. مستمرا عليها .. لكن الله يغفر ويغفر ويغفر .. ويمنعك عن الذنوب والمعاصي ..




لهذا أنت مأمور بالسنن ومأمور بالمستحبات والإكثار منها .. تقول أن الله لن يعذبك بتركها؟ .. نعم لن يعذبك بنار ولن يعذبك بمصيبة دنيوية عادية .. لكن ترك السنن والمستحبات ترك الذكر وترك التسبيح وصرف الوقت في المباح دونها قد يتسبب بوقوعك في الذنوب ..

فالناس يخافون المصائب الدنيوية ويخافون عذاب الله .. فتراهم يأتون بالواجبات على أصولها .. لكنهم لا يخافون الذي يتسبب بالعذاب: الذنب العادي .. الذي هو من أنفسهم ومنهم ابتدأ .. لو خافوه حقا لشغلوا أوقاتهم كلها بالطاعة .. خوفا أن يوقعهم الله في الذنب ..

فالقلب مثل الوعاء .. إذا لم تشغله بالطاعة .. فبماذا ظنك سينشغل؟ .. وعدم شغله بالطاعة هو الذنب الأولي ..

ولاحظ .. كيف أن هذا الذنب الأولي .. رغم أن الله لا يعذب عليه بنار ولا مصيبة دنيوية .. بل قد يغفره ولا يعذب عليه بذنب عادي .. رغم ذلك كله .. فهو أوقح أنواع الذنوب .. كيف؟ ..

ألا ترى أن الذنوب العادية مصدرها شهوة ولذة وداع من دواع النفس .. كالكذب طلبا لمصلحة .. والزنا لشهوة .. والسرقة حبا للمال .. وترك الصلاة حبا للراحة .. إلخ .. كل هذه الذنوب لها من غريزة الإنسان ما يدفع إليها ..

لكن الذنب الأولي يسبق الشهوة وتسلط الشيطان وضعف النفس وكل العوامل الموقعة في الذنب العادي .. الذنب الأولي يسبقها جميعا .. فلو لم تقع في الذنب الأولي لما سلط الله عليك الشيطان ولما أضعف نفسك أمام شهوتها .. ففي الحالة التي تسبق الذنب الأولي ليس هناك شهوة تستعر ولا شيطان مسلط ولا نفس تضعف .. بل إنسان في حفظ الله ورعايته .. ومعه إرادة .. كيف صرف إرادته؟ .. صرفها في شيء غير الطاعة!

وكأن الطاعات من صلوات وسنن وتسبيح وذكر وجهاد وبذل اصطفت وازدحمت أمام باب الإنسان .. تريد أن تشغل كل ثانية من حياته .. صباح مساء .. وليس تشغله فقط .. بل تشغله لأقصى حد أعطاه الله .. اصطفت تلك الطاعات التي هي نعمة من الله وفضل .. لو استمرت الطاعات في دخولها فعل العبد وشغلها وقته لظل في نعمة وحالة ملائكية لا تشوبها معصية .. لكن العبد معه إرادة .. بماذا استخدمها؟ .. استخدمها بغلق الباب أمام الطاعات ..

هنا فعل الإرادة الأساسي .. فالطاعات تتوالى بغير إرادة الإنسان .. بل تنهال عليه نعمة من الله .. فأول فعل أعلنت فيه الإرادة عن نفسها هو عندما أغلقت الباب أمام الطاعة!

هذا الفعل .. إغلاق الباب عن الطاعة .. الانصراف عن الطاعة .. شغل الوقت بغير الطاعة .. لم تعاونه شهوة .. ولم يعاونه شيطان ولا ضعف نفس .. بل هو يسبق تلك الابتلاءات جميعها .. هو فعل بالغ الوقاحة والجرم .. كونه لا لشيء إلا لإثبات الذات .. ومحاولة لإيجاد الشر المحض ( الذي يستحيل إيجاده )

فلو أن الإرادة لم تفعل شيئا .. لظل الإنسان في حالة الطاعة المستمرة .. وما كانت لإرادته أي تأثير على حياته .. وكان أمام الإرادة خيارين:

الأول: أن تبقي الإنسان في هذه الحالة بدون أن تؤثر فيه شيئا .. فهي لا يمكنها الاستزادة من الطاعة في تلك الحالة الملائكية .. فالأنسان مشغول بالطاعة لأقصى حد ممكن ..

والثاني: أن يكون لها تأثير .. وتحرك الباب .. تغلقه قليلا .. أو تغلقه تماما .. المهم أن تأثيرها كان سلبيا .. واختارته مع معرفتها بسلبيته لا لشيء إلا لأن تكون موجودة ..

فهل عرفت أصل الإرادة؟ أصل الأختيار؟ أصل الأمانة التي فرت منها السماوات والأرض؟



ثم لاحظ الشيء الآخر في الذنب الأولي .. أن عدم! .. ولا يجوز نسبه إلى الله .. فكل أفعال العباد خلقها الله .. الطاعة والمعصية .. فنحن نستطيع أن نقول أن الله أنعم على فلان بالصلاة .. ونستطيع أن نقول أن الله ابتلى فلان بالزنا .. فالذنب العادي رغم أن الله خلقه .. يتحمل العبد كامل المسؤولية عنه فهو حصل بإرادته التي يعرف بها نفسه .... أما الذنب الأولي .. فهو عدم الطاعة .. عدم الفعل مجردا .. هو غير مخلوق أي أنه معدوم .. فلا ننسبه إلى الله ... ويتحمل العبد كامل المسؤولية عنه ..

فأفعال العبد كلها مخلوقة ... الطاعة والمعصية .. والطاعة هي أول فعل يرد على الإنسان .. هي ابتدأ أفعال الإنسان .. والانصراف عنها يتسبب بالمعصية .. لكن تظل الطاعة هي أول فعل في السلسلة وعليها تترتب النتائج لحالة الأفعال اللاحقة .. فالعبد لا ترد عليه المعصية قبل الطاعة .. بل تكون المعصية نتيجة لعدم الطاعة .. لكن لاحظ .. إذا كانت الطاعة هي أول الأفعال .. فعدمها ليس بفعل .. أي أنه غير مخلوق ..

وهنا تكمن الصعوبة في استيعاب الذنب الأولي .. فهو معدوم .. والله لن يعاقبك على هذا المعدوم بنار أو بمصيبة دنيوية .. بل قد يغفره لك .. وإن لم يغفره لك .. كان عذابه عليك هو ذنب عادي .. رغم وقاحة وعظم الذنب الأولي ..

والذنب العادي الذي يعذبك الله به .. هو مصيبة قد يكون خيرها أكثر من شرها .. فكما قلنا .. قد تتوب توبة خالصة ويتبدل حسنات .. وقد تستغفر كثيرا ويتعود لسانك الاستغفار بسببه ... وقد يكسرك هذا الذنب فتتذلل لربك وتترك عنك إعجابك بطاعتك وتكون في حالة خوف بعد أن كنت في حالة غرور .. ولو لم تتب .. ولم تنكسر نفسك .. ولم تستغفر .. وظللت في غيك .. جاءتك عقوبة دنيوية من الله تكفر عنك هذا الذنب .. فماذا تريد أكثر من هذا؟ ..

فليس هناك شر محض حتى في الذنب .. فمادام فعل العبد مخلوق فلن يكون في فعله شر محض لأنه ليس في خلق الله شر محض .. لكن العبد يظل بإرادته التعيسة ويحاول ويحاول ويحاول الوصول لحالة الشر المحض .. يغلق الباب ويغلق ويغلق .. وتبذل إرادته اللئيمة كل جهدها لتوصد الباب .. لكن النعم تنهال من الجدران والنوافذ والخير يأتيه من فوقه ومن تحته .. ولن يستطيع العبد أن يصل لحالة لا يفعل فيها خيرا قط .. لن يستطيع .. أكفر كفار الأرض ستجد في بعض أفعالهم الخير .. إبليس ستجد في بعض أفعاله الخير .. حتى ينتهي وقت أفعالهم .. وتقوم قيامتهم .. ودخلوا النار خالدين مخلدين فيها .. هل نقول أنهم استطاعوا أخيرا الوصول لحالة الشر المحض؟ .. كلا! .. حتى وهم في النار .. يُعذبون ويستصرخون ويضربون بالمقارع.. وقد انتهى وقت أفعالهم ...في عذابهم هذا إحقاق للحق .. وإتمام للوعد الذي كان سبب طاعة المؤمنين في الدنيا .. وإلا فهل تتوقع أن الله سيجعل المؤمنين المجاهدين أنفسهم كالفجار؟ .. ويدخلهم الجنة مع بعض؟ .. مامعنى طاعة المؤمن إذا كان الكافر لن يُعذب بالنار؟ .. تخيل أيها المؤمن أن الجمل دخل في سم الخياط .. وأن الكفار يدخلون الجنة! تخيل تخيل .. أليس هذا يُلغي معنى الطاعة الآن؟ .. إذن حتى في الأمر المستقبلي .. الذي هو دخول الكافرين النار .. ليس هناك شر محض فهو من معاني الطاعة ( خير ) وهو يؤسس للخوف من الله ( خير ) وهو يشفي صدور قوم مؤمنين ( خير ) طالما ظُلموا واستهزئ بهم وحوربوا وعذبوا ..


هذا بعض ما فهمته واستنتجته من كلام ابن تيمية حول "الابتلاء بالذنوب" في كتاب الحسنة والسيئة .. ربما أخطأت كثيرا في الفهم .. ربما شطحت لا أدري .. لكني استفدت كثيرا .. ولعل بعض من يفهم يصوب لي ما أخطأت ..



وربما المفروض ألا أخوض في هذا الباب أساسا .. هل سأندم على هذا الموضوع كما ندمت على مواضيع سابقة؟ كما يبدو لي أن مظنة صوابي أكثر من مظنة خطأي ولهذا نشرته ..

لكن منذ متى وظنوني عن نفسي تصدق؟














توقيع :

عرض البوم صور f15  
قديم 17-02-09, 01:44 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::عضو جديد::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1952
الردود: 20
جميع المشاركات: 20 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هادي الطباع غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : f15 المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: اسباب الذنب؟؟؟؟

جزاك الله خير

وجعله في ميزان حسناتك












عرض البوم صور هادي الطباع  
قديم 17-02-09, 06:01 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية f15

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 1293
الاقامة: بريدة
الجنس: ذكر
المواضيع: 1624
الردود: 5444
جميع المشاركات: 7,068 [+]
بمعدل : 1.73 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 121

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
f15 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : f15 المنتدى : المجلس الإسلامي
افتراضي رد: اسباب الذنب؟؟؟؟

بارك الله بك , شكراً أخي الكريم












توقيع :

عرض البوم صور f15  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
اسباب , الذنب؟؟؟؟


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كثير من البشر يسأل عن اسباب الحـزن فينـي سكر زياده مجلس فضاء الشعر 4 29-06-12 02:13 AM
اسباب انشراح الصدر ذعذاع الشمال المجلس الإسلامي 6 07-06-11 12:58 AM
اسباب تكون حصوات الكلى ابـن مـطـيـع طــــــب الأســـــــــرة 8 27-03-11 07:45 AM
اسباب مرض البرص طبيا !!! ذيبان طــــــب الأســـــــــرة 0 15-05-10 04:13 PM
من اسباب الغفلة f15 المجلس الإسلامي 1 12-03-09 11:22 AM


الساعة الآن 08:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52