آخر 15 مواضيع : كتاب وصفات منال العالم           »          كتاب شهيوات شميشة           »          كتاب أطباق النخبة أمل الجهيمي           »          كتاب مقبلات و مملحات-رشيدة أمهاوش           »          شيلة (صدقيني ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          شيلة حرب(طالب من رفيع العرش)للشاعرسالم بن علي المصلح الحربي...           »          شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...




لمحات من عمق الفطرة

كتب - بحوث - نشرات - دوريات - مطويات- مقالات.


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-08, 08:30 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مؤسس و اداري سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله بن غنام

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 16
الاقامة: مجــالس الفــردة
المواضيع: 237
الردود: 2690
جميع المشاركات: 2,927 [+]
بمعدل : 0.66 يوميا
تلقى »  7 اعجاب
ارسل »  12 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 120

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله بن غنام غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مكتبة المجالس
افتراضي لمحات من عمق الفطرة

لمحات من عمق الفطرة


في شخصية الفرد ، في نفسيته ، في سلوكياته ، في إمكاناته وحدود طاقاته ، في أفقه وفي معنوياته ...

شيء واحد فقط لا يفتأ يفاجئني ، في كل إنسان توسمت فيه ، مهما توسمت فيه ، ومهما رأيت ، مهما كان هذا الفرد ومهما كانت خلفيته التربوية ( عموماً ) ، ومهما كانت سعة ثقافته بتعدد زوايا المنظور لديه وإلمامه بأطياف شتى ، أي مهما كان مدى وعيه عامة ، أو قوة شخصيته...

أي شخص ـ على الإطـــــــلاق ـ بأي صورة كان ، لا يفتأ يفاجئني بأن بين طيات شعوره ، وفي صلب شخصيته ، تكمن قوة الإرادة ، غير بعيد ، تنتظر فقط ما يحركها ، ثم تصنع المعجزات..

وقوة الإرادة تمتلك كل المقدرة على تغيير شخصية الفرد كاملة ومن الجذور.. لذا كل إنسان مهما كان قابل للتغيير الجذري ، والإصلاح الشامل ، على أي صورة كان ...

ويبدو لي أن قوة الإرادة من صميم الفطرة ـ والله أعلم ـ وهي السر الباتع في مدى قوة هذا الإنسان.

إنها في كل فرد ، ولكنها في غالبية الأفراد تعيش بين الجنبين بسكون كسكون البذرة الذي قد يمتد لردح من الزمان.

والإرادة قوة في الإنسان لا تعدلها قوة ، ولن تتغلب عليها قوة ، لأنها بمجرد أن تسري في أطراف الجسد وحتى قبل شيوعها على كافة الجسد ، تُفَعل معها الاستقلالية والثقة بالنفس والطموح والأنفة والعزة والكرامة والتحرر .


والذي يحي قوة الإرادة في ضمير الفرد شيء واحد فقط الحلم ( الأمنية : وهو الأمل ببلوغ قمة معينة ، تعني شيئاً جليلاً في ضمير الفرد ، أو سمها : الوازع ) الحلم الكبير لدى الفرد ن وهذا الحلم له أكثر من صورة ، وأكثر من حجم ، وأكثر من اتجاه ، ولكن ـ الحلم الواحد ـ عند الفرد الواحد يكون بصورة واحدة ( وتكون شديدة الوضوح للحالم ) وحجم واحد ( لابد أن يكون كبيراً في نظر متبنيه ) وفي اتجاه واحد كذلك ( ولابد أن يكون مقنعاً تماماً لعاطفته وفكره ، ليتملاه بالروح والعقل ، فيضمن له الإستمرار ، ويعيش عليه ولأجله ) ، وقد يكون عند الفرد أكثر من حلم ، وهذا زيادة في قوة الإرادة ويتناسب طردياً مع سعة الأفق ، والقرار الإنساني على قمة الكمال:

ولنمثل بمثل بسيط :

قوة إرادة الوالد في رعاية واحتضان وتبني ولده ، هذا من منطلق أن ولده عنده ( حلم كبير ) ليست المسألة مجرد عاطفة بل هي غريزية ، ترتبط بقوة الإرادة ، فيعيش الوالد حالماً بولده مستميتاً في الدفاع عن ذلك الحلم من كل تهديد مهما بدا ذلك التهديد ضئيلاً ، حتى وإن كانت كلمة ضالة تعني التقليل من شأن ذلك الحلم ... وقس على ذلك كل حلم كبير عند الفرد.

ومثل بسيط آخر :

المهلهل : قاد حرباً استمرت أربعين سنة ، فما الذي أحيى عنده قوة الإرادة على الاستمرار ، ليست عاطفته تجاه مقتل أخيه قطعاً ، إنما هو ( الحلم ) بالمجد التليد الذي قوضه جساس ، والأمل بأن يعود ذلك المجد ( الحلم ).

هذا ( الحلم ) شي أساسي من الغريزة لا يمكن أن يتعرض للنسيان أو التلاشي ، على عكس العاطفة وهي غريزة ثانوية قد تتحور وتتبدل وتتلاشى بل وتنسى بالكلية أحياناً.

أشير هنا ، أن الفرح والغضب والحزن والسعادة والألم ، لاتمثل الكرامة والعزة والأنفة والمجد ولكنها تساعد على تحقيقها ، فهي ثانوية : هي كأطراف العصب الذي يترجم الإحساس أي أنها قناة تنقل الإحساس وليست هي ( المخ ) مقر الإحساس فهي عوامل مساعدة يجب أن تتوازن مع بعضها وتتزن مع مقرها ( الفطرة أوالنفس ووازع تلك النفس أو صبغتها ) يجب أن تتناسب بما يخدم ( الوازع ، الحلم ) والا تطغى فينحرف ( الكل ) عن المسار والهدف البعيد والحلم المنشود. ونكتفي بهذه الإشارة.

ذاك ( الوازع ، الحلم ) شي من عمق الفطرة ( مركز الإحساس والعصب فيها ) ، وهو صبغة الله للفطرة ، هو خلقنا بهذه الفطرة ، وأرتضاها لنا وخط لنا ديناً يتماشى مع تلك الصبغة ، فبه فقط تستطيع تحقيق الهدف وبلوغ الحلم البعيد.

إن الإسلام ـ دين الله الذي خطه لفطرة البشر ـ يبارك عند الفرد أكثر من حلم بل يبارك عند الفطرة كل حلم معتدل تحلم به ، فرضى الله تعالى حلم ، والجنة وازع ، والهروب من الخسران والفشل وازع ، وعمارة الأرض وازع ، وإصلاح الناس وازع ، وفهم الحياة وطلب العلم حلم ، والإجتماع والإنضمام إلى صفوة الخلق والتميز معهم حلم ووازع ، وإن يكون الفرد قدوة يحتذى به ويذكر ويشكر بتميز مشهود ، كذلك وازع وحلم .

وكل أمل بعيد وحلم مجيد للنفس البشرية يباركه الإسلام ويحتضنه ، مالم يكن من التعدي الذي لا ترتضيه العدالة.

وهكذا لن يشاد أحد هذا الدين الا غلبه ، لأن هذا الدين يتميز بالشمول ، ولن يوجد فرد يتميز بالشمول ـ فيحيط كما يحيط الدين بكل شي ـ ، كما أن توجهات الأنفس وأحلام البشر بل وعقول وخيالات البشر تنحى كل منحى وتتجه في كل إتجاه ، وهو دين لفطرتهم لذا جاء شاملاً كما هي طبيعتم ـ بجملتهم ـ الشمول.




الموضوع في نظري غزير ومتشعب ، ويحتاج إلى التناول من أكثر من جهة، ولكن حسبنا هنا مجرد الإشارة لتلكم اللمحات..



كتبه :
عبدالله بن غنام الفريدي
4 / 11 / 1428هـ












توقيع :

عرض البوم صور عبدالله بن غنام  
قديم 22-08-08, 03:02 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية f15

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 1293
الاقامة: بريدة
الجنس: ذكر
المواضيع: 1624
الردود: 5444
جميع المشاركات: 7,068 [+]
بمعدل : 1.79 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 121

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
f15 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : مكتبة المجالس
افتراضي رد: لمحات من عمق الفطرة

مشكور اخوي على الموضوع الرائع والراقي
سبحااان الله لله في خلقه شؤون












عرض البوم صور f15  
قديم 12-04-09, 01:10 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية قرناس

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1985
الجنس: ذكر
المواضيع: 620
الردود: 5390
جميع المشاركات: 6,010 [+]
بمعدل : 1.61 يوميا
تلقى »  2 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 236

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
قرناس غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله بن غنام المنتدى : مكتبة المجالس
افتراضي رد: لمحات من عمق الفطرة

يعطيك العافيه

على الموضوع الرائع

تحياتي












توقيع :

عرض البوم صور قرناس  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الفطرة , عمق , لمحات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمحات من سيرة الامير نايف رحمه الله منصور الوسوس المجلس العام 2 18-06-12 11:16 PM
غاصوا على عمق 30 متراً وهم يحملون صورة الملك ابـن مـطـيـع مجلس أخبار الصحافة والإعلام 6 22-02-11 11:25 PM
يعبر عن فرحته بعودة ولي العهد من عمق 30 f15 مجلس أخبار الصحافة والإعلام 0 19-12-09 06:30 AM


الساعة الآن 10:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52