آخر 15 مواضيع : شيلة (احبك ) للشاعر/ مبارك سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم...           »          اجتماع عائله الدغاشمه من فرده من حرب في ملتقاهم السنوي...           »          اجتماع الملسان السنوي الثالث للعام 1438           »          تغطية / اجتماع الدبلان السنوي لعام ١٤٣٨هـ           »          لجنة التنمية الاجتماعية في خصيبة تقيم فعاليات رمضانية...           »          لجنة التنمية الأهلية في خصيّبة توافق على إقامة ملتقى...           »          الشاعر/مبارك بن سالم المصلح الحربي ( ابن دهيم )قصيدة ( حرب )           »          علاج الموت الدماغي           »          علاج مرض الباركنسون           »          علاج الجلطة الدماغية           »          تغطية زواج الشاب: خالد بن عفتان بن زويد الفريدي           »          قصيدة الشاعر/ نايف بادي طليحان المخرشي ورد الشاعر/عبدالله...           »          قصيدة(دعاابن دهيم)للشاعرمبارك سالم المصلح الحربي           »          اللقاء الحادي عشر بمخيم المجالس الشتوي           »          الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن هديب الفريدي يكرم شاعر العرب




بداية العام الهجرى الجديد وقفة مع النفس


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-10-14, 06:49 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::عضو نشط::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 5423
الجنس: انثى
المواضيع: 56
الردود: 2
جميع المشاركات: 58 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
تلقى »  1 اعجاب
ارسل »  4 اعجاب
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الجهاد غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الصوتيات الإسلامية
افتراضي بداية العام الهجرى الجديد وقفة مع النفس

كان الصالحون فى كل زمان ومكان لهم فى بداية العام الهجرى وقفة صادقة لتصحيح مراد النفس ونواياها وطواياها لتستعيد مكانتها عند مولاها وخالقها وبارئها عز وجل ، فيسارعون إلى تخليص القلوب – وهى موضع الطوايا والنوايا – من كل شائبة تشوب الأعمال والأحوال والأقوال عند صدورها لأنهم يراعون علام الغيوب عز وجل ، حتى يَصلون إلى المقام العلى الذى يقول فيه الله {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} التوبة105

أى يجب أن تعمل وتعلم علم اليقين أن العمل الذى تعمله أو ستعمله فيما يستجد من أيامك ويُستقبل من عمرك سيراه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنون بهذه الكيفية ، أى اجعل الله أول قصدك ، والتأسى بالحَبيب صلى الله عليه وسلم غاية مرادك ، والخلق إن كنت تريد أن يتأسوا بك ويقتدوا بك فهى فى المرتبة الدنيا من نواياك وطواياك وأحوالك ، تصيب القصد وتحقق المراد

لأن هذا هو المنهج الذى وضعه الله للسابقين والمقربين فى كل زمان ومكان ، إذا غيَّر المرء هذا النسق وجعل غايته العظمى الخلق ، وادَّعى بعد ذلك أنه يريد بعمله الحق ، فإنه يغش نفسه: {مَنْ غَشَّنا فَلَيسَ مِنَّا}{1}

فأول العام الهجرى وقفة مع النفس ، راجع نفسك وراجع أعمالك التى عملتها فى العام المنصرم وضع لنفسك قاعدة تنال بها رضاء الله فيما يُستقبل من الأيام ، واعلم علم اليقين أن الخلق أجمعين لو اجتمعوا على أن يُثيبوك على عمل ولو تسبيحة واحدة لله ما استطاعوا أجمعين

واعلم أن الخلق أجمعين لو التفوا حولك وأحاطوا بك ما استطاعوا أن يُقربوك قدر أنملة لرضاء رب العالمين ، فاقصد الله وعامل الله بإخلاص وصدق ويقين ، بمثل ذلك يجدد الإنسان أحواله، بتجديد نواياه لله

ولذلك كان بعض الصالحين لا يخرج من بيته متوجهاً إلى أى عمل حتى يُحقق نواياه ، ويقول فى ذلك: {إنى لا أخرج من بيتى إلا إذا استجمعت سبعين نية كلها لله} ، وسبق الصالحين ليس بالكم ولكن بهذه النوايا ، على سبيل المثال: لماذا جئت إلى هذا اللقاء الديني؟ جئت لطلب العلم وطالب العلم فى سبيل الله حتى يرجع ، هذه نية ، جئت للتوادد فى الله والزيارة للإخوان الصادقين فى الله وفيها يقول: {مَن عَادَ مَرِيضاً أَوْ زَارَ أَخاً لَهُ في الله نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنَ الْجَنَّةِ مَنْزِلاً}{2}

جئت لأقف على نفسى أعرف ما لها وما عليها ، ومحاسبة النفس أساس وضعه النبى الكريم لأصحابه وأحبابه المباركين إلى يوم الدين ، أن المرء يكون له وقت يحاسب فيه نفسه فى كل يوم وليلة على ما قدَّم وعلى ما فعل فإن وجد خيراً حمد الله على ذلك وإن وجد غير ذلك تاب واستغفر الله من ذلك ، فيدخل فى قول الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} التوبة119

جئت لأُطهر قلبى وأدخل فى قول رب العالمين فى جماعة الحاضرين: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ} الحجر47

نوايا لو أخذنا فى استجماعها ما استطعنا تعدادها ولا سردها لأن النوايا التى تجيش فى قلوب الصالحين لا يستطيع أحد أبداً عدَّها ، لكن الرجل الصالح يعيش فيها ويحيا بها

ولذلك قال رجل من تلاميذ محى الدين بن عربى رضي الله عنه: يا سيدى إن القوم يسئلون عن الطريق وعلومه وأذواقه ومشاربه وفتوحاته ، فبِمَ أقول لهم، فقال رضي الله عنه: قل لهم من لم يذق طعم العسل هل يستطيع وصفه؟ فسيقولون: لا، فقل لهم: كيف يستطيع وصفه؟ فسيقولون: إذا ذاقه ، قال فقل لهم: إن الطريق وفتحه لا يستطيع الحديث عنه ولا وصفه إلا من ذاقه فهو كالعسل

ليس علماً نظرياً ، وليس سرد برهان يحتاج إلى أدلة وبراهين ، ولكنه علم ذوقى يقول فيه الله {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} الإسراء36

فأثبت الله أن أدوات تحصيل العلم ثلاث ، السمع من الغير والبصر فى الكتب أو فى الآفاق ثم الفؤاد وهو يتلقى من المَلك الخلاق عز وجل ، فأثبت للفؤاد أنه وسيلة من الوسائل التى يُحصل بها العلم ويُحصل بها الفهم ويُحصل بها الذوق ويُحصل بها الشهود

ولكن ذلك لأهله الذين خاضوا غماره ، ومشوا على منوال الحبيب فى عطاءه ، فأعطاهم الله الجنى الدانى الوارف لأهله ، لأنه طعام لا يناله بالذوق إلا من صفا ذاته ومشى على منهج أهله فى عطاءه ونواله


{1} صحيح ابن حبان عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهم
{2} سنن الترمذى عن أبى هريرة رضى الله عنهما












عرض البوم صور الجهاد  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الجديد , العام , النفس , الهجرى , بداية , وقفة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لتصفح الموقع بشكل جيد الرجاء استخدام الإصدارات الاخيرة من متصفحات IE, FireFox, Chrome

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52