• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:15 صباحًا , الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019 | آخر تحديث: 10-11-1440

فرحة العيد شعور عظيم يكتمل جماله بعفويته سلبيات المجاملات وتأثيرها بالمجتمع 100 ريال تخدم الإنسانيه بالقبيله (لاتخفي مشاعرك الإيجابيه عن الآخرين) مقال للكاتب حديد محمد الحديد كن .. خطوات نحو المستقبل ماأجمل الوفاء للأبطال و للشهداء ولذوي الشهداء حفر مسرور بالامير منصور إيجابيات الصراحه وسلبياتها الألم .. و.. الأمل مراعاة شعور الآخرين

ضحايا تضخم الذات وهوس الاستحقاق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ضحايا تضخم الذات وهوس الاستحقاق
هناك طرح جميل لمارك صاحب كتاب فن اللامبالاه يقول الاعلام الجديد وهوس الشهرة عمل على تضخيم الذات عند الناس حتى رفع عندهم مايسميه الاستحقاق اي انا استحق ان اكون مميز وان احصل على معاملة خاصة وفي الحقيقة حسب التوزيع الاحصائي للقدرات هناك من هو مميز وهم قله وهناك الوسط وهم الاغلبيه وهناك من قدر الله له ان يكون دون ذلك وهو ايضا الندره ولذلك يقول هذا الهوس غير طبيعي سينعكس على نفسياتهم سيصاب من لديه تضخم بالذات نتيجة تحليله الخطأ لقدراته بالانتكاس والصدمة التفسيه عندما يكتشف في النهاية انه شخص عادي غير مميز مجرد ضربة حظ او ومضة شهرة ستخبو لا محاله ولن يستمر فيحاول التشبث ولو تنازل عن كثير مما يؤمن به من قيم ووقار فيزداد خسرانه ولذا في واقعنا اليوم نجد هذا الهوس ومرض الاستحقاق وتضخم الذات الذي ساهم في زيادته الاعلام الجديد فرخ الهياط في جيل يُفترض انه تعافى من ارثه فيتراقص على شيلات وهبته وهما بانه الفارس والشيخ والحكيم والقاص والمصلح والراويه والطبيب والرائد اهله مما تمخض عنه مزاحمة اهل الرأي من بعض الذين تصفهم بالتافهين عمل حمقى المتابعين على تضخيم ذواتهم فامطرونا بنقل ونصوص قد يلوون اعناقها مستميتين ان يبقوا على سُدة الشهرة المفاجأة فتعيش مع بعضهم تناقض اجسام البغال واحلام العصافير لذا يقول لهم صاحبنا يجب ان تدركوا انكم اشخاص عاديون يحق لكم البحث عن الشهره والنجاح لكن تاكدوا ان تضخيم الذات وحرصكم على الاستحقاق الذي لا تستحقونه ليس طريق التميز بل طريق خسران انفسكم وذواتكم الطيبه ويحذرهم من اثار ذلك على ذواتهم والاخرين ولوا نظرت بالبصيره لوجدت بان الواقع سيفرز فكم شاغل لنا من بعض الحمقى لفظه التاريخ بعض ان خسر وقاره وسمعته ومكانته وفي الطرف الاخر كم من الحكماء من احترم انسانيته وقيمه فخلده التاريخ ولذا هي مساحة للتفكر انظر من انت وابحث عن نقاط قوتك وماذا يسرك ان تحمله ارثا يسرك ان تتطاول به الاعناق فنعم الاستحقاق لك وبك وان لم يكن لا يقودك تضخم الذات لطريق ستحاول ان تلفظه عندما تنضج ولكن لا محالة فقد اصبح وصمة وبصمة عار او نقص يصعب عليك الانعتاق منها لذا ليس كل الناس مميزين ولكن هناك مجتهدون وكادحون استحقوا التميز ولو سالتهم سيقول لك انهم اشخاص عاديون خلاف الاخر متضخم الذات وهنا اقول احمد الله واجتهد وكلٌ ميسر لما خُلق له وابذل الاسباب ولا تبهرك شهرة بعض الحمقى الذين لديهم تضخم في الذات وهوس الاستحقاق فاساءوا اكثر من اضافتهم واستعن بالله ولا تعجز ولكن احذر هوس الاستحقاق فعواقبه لا تحمد عقباها ان لم تكن من أهله ...

 0  0  182
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:15 صباحًا الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019.