• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:31 مساءً , الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440 / 18 ديسمبر 2018 | آخر تحديث: أمس

مؤتمرات الاستعداد للمستقبل ضرورة ام رفاهية مقال للدكتور المهندس فواز بن علي الفريدي ضحايا تضخم الذات وهوس الاستحقاق كيف تكون اسعد الحصاد الحادي عشر مشاركة "الفاخرات" لرجل الاعمال / فرج بن فخري مقال للكاتب حديد محمد الحديد ( الأمير محمد بن سلمان مستقبل الأمه) جمال الحياه بالجوده ذكرى اليوم الوطني ٨٨ للكاتب / حديد محمد الحديد مقال للدكتور / منصور الوسوس عن اليوم الوطني

بمثل هذا فليفخر المتفاخرون..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

ما حدث يبهج القلوب..
ما حدث يسر النفوس ..
ما حدث يعطينا إنطباعا قوياً على ان المستقبل يحمل في طياته مزيداً
من العز والفخر لأبناء هذا المجتمع العظيم مجتمع الفردة..
ففي الآونة الأخيرة او بالأخص في الثلاث سنوات الماضية
لاحظنا بل لاحظ أبناء قبيلة حرب بأكملها من الكويت الى الحجاز ثورة
الإجتماعات الخاصة بأبناء فخوذ الفرده من قبيلة حرب..
فأصبحت سُنة الاجتماعات والملتقيات السنوية ديدن ومسلمة لا يمكن التنازل عنها
بأي حال من الأحول كيف لا؟!
وفي الملتقيات تتجلى اقوى معاني وروابط لحمة الدين والنسب ..
فتراهم يجمعون المال لإعانة الفقير وتزويج الأعزب وفك الرقاب وسداد الديون وتفريج الكروب ..
وغيرها من اعمال البر العظيمة..
وبمثل هذا فليفخر المتفاخرون ..
صدق الشاعر العلم "خلف بن عتاق" في قوله:

لــي لابــةٍ يـامـن لـهـا كــل خـايـف لاجـا نهـارٍ فـيـه مـثـل المشاهـيـب
الـيـا احتـمـت مايرتـضـون النصـايـف دون الشرف والروح مثل المشاذيب
اولاد راشـــد والــعــزاوي صــلايــف عـوق الخصيـم مدلهـيـن الاجانـيـب

متبعين بذالك منهج الكتاب العظيم وتعاليم النبي صلى الله عليه وسلم
الداعي الى المودة والرحمة بين أفراد المجتمع الإسلامي ..
قال صلى الله عليه وسلم ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد؛
اذا اشتكى منه عضو؛ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )) متفق عليه.
فهم قد ضربوا أروع الأمثلة في الترابط واللحمة وكانوا كالجسد الواحد..
وقال خير من دعى الى الاجتماع ووحدة الصف
صلوات ربي وسلامه عليه: ((المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يسلمه ،
ومن كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ،
فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) متفق عليه..

فلله درهم والى الجنة بأذن الله دارهم..
نسأل الله ان يديم اجتماعاتنا على عز وطاعة..
والحمدلله الذي ألف بين القلوب..
والصلاة والسلام على خير من وطى الثرى.

بواسطة : صخر الفريدي
 1  0  711
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:31 مساءً الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440 / 18 ديسمبر 2018.