• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:55 صباحًا , الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018 | آخر تحديث: أمس

الحصاد الحادي عشر مشاركة "الفاخرات" لرجل الاعمال / فرج بن فخري مقال للكاتب حديد محمد الحديد ( الأمير محمد بن سلمان مستقبل الأمه) جمال الحياه بالجوده ذكرى اليوم الوطني ٨٨ للكاتب / حديد محمد الحديد مقال للدكتور / منصور الوسوس عن اليوم الوطني ذكرى توحيد المملكة بمثل هذا فليفخر المتفاخرون.. الشيخ عبدالله الجويعان عنون لمكارم الاخلاق منبر مجالس الفرده ودوره الاعلامي

في الغربة لا تغترب!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في الغربة لا تغترب!
مرضي العفري
حينما عيّن معلما في قرية نائية بعيدة عن المدن عامة وعن منطقته خاصة (مسقط رأسه)، بدأ يلملم حقائبه المبعثرة مع زفراته المتقطعة معلنا الرحيل عن أهله وأصدقائه.
فإذا أقبل يوم السبت عاد لهذه القرية يعد الدقائق والساعات، ويعيش تفاصيل الملل والكآبة منتظرا ان يفرج عنه من هذا السجن في نهار الخميس.
عاش في غربته بين المنازل العظيمة وبين أسر تعتلي فيه فيها أصوات الضحك والحياة، هذا يحمل طفله على ظهره وذاك يتناول القهوة والشاي مع أمه الرؤوم في الحديقة الغناء بين الزهور أمام منبع الزهور (أمه). وهذا رجل يعبر الطريق ممسكا يد والده العجوز إلى مكان التجمع مع أترابه، فيعود هذا الغريب وبين أضلعه هم يعتلج وليست لهذه الأضلع من ذنب سوى أن العين رأت والقلب بكى والدموع تشق الأخاديد في خدوده!.
يستحضر ضحك أهله في خياله وقهقهة الأطفال الذين يجاورونه، وخصوصا ذاك الطفل الذي أكل قلبه ولم يترك مثقال حبة خردل لأبناء إخوانه وأخواته من المحبة.
فلهذا الصغير الذي يحبه وملء حياته الفارغة شأن آخر لأنه يعيش في هذا الصغير عالمه الكبير.
أيها الغريب والله إني لغريب مثلك
فقط بالاسم!
لأني استفدت من غربتي فوائد جمًّا، لو كنت عند أهلي وبلدتي لوجدتني أقل حظا من نيل تلك الفوائد والفرص!
رتب جدولك، اقرأ، عليك بالمشي، كون مجموعة تستطيع أن تقوم معهم في عمل أو برنامج أو لعب، اشترك في نادٍ، ابتعد من عملية الحساب وعد الأيام لقدوم الإجازة السريعة!.
يكفي أنك عشتَ مع أهلك ٢٠ عاما؟ فهل تريد الأيام أن تمضي هكذا دون تغيير تحت سماء جديدة وأرض جديدة ووجوه جديدة وعلاقات وثقافات مختلفة، فيكتمل فيها نمو عقلك بمعرفة الرجال وعقولهم وطريقة تفكيرهم وتعاطيهم مع الحياة،
هل تريد أن تبقى دائماً في مجتمعك الذي يحرق نفسه ويكرر عاداته دون شيء جديد وفريد؟
جدد تجدد!
اغترابك وتنقلك هو بمثابة المحطات التي تتوقف عندها وتأخذ بنزين( التجارب)، فتحرقها بتنقلك وتعود إلى بلدك (الأصلي) وأنت مليء بالتجارب والأشواق والأخبار ومعرفة الديار والأنساب!.
ومضة:
صدقني لا أواسيك ولا أعزيك ولكن اهنئك أنك استغللت هذا الكنز الذي لا يعرفه أحد إلا بعدما ذاق حلاوة التجربة!
فإذا لم تنتهز فرص الاغتراب فإن في الإقامة لن تنجز كثيرا!
وصدقني لن تشعر بالأيام إلا إذا قيل لك غداً يوم الخميس! نعم ها هو آتٍ إليك بغمضة عين دون عدٍ وحساب إذا علمت...عملت... أنتجت... تكيفت!

بواسطة : منصور الوسوس
 0  0  233
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:55 صباحًا الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018.